حكومة مسرور بارزاني تحوز ثقة برلمان إقليم كردستان العراق
آخر تحديث GMT14:18:34
 العراق اليوم -

تتألف من 22 وزيرًا وتعمل على تحسين العلاقات مع بغداد

حكومة مسرور بارزاني تحوز ثقة برلمان إقليم كردستان العراق

 العراق اليوم -

 العراق اليوم - حكومة مسرور بارزاني تحوز ثقة برلمان إقليم كردستان العراق

النواب في برلمان إقليم كردستان العراق
بغداد ـ نهال قباني

صوت غالبية النواب في برلمان إقليم كردستان العراق، خلال جلسة خاصة عقدها ، الأربعاء، لمنح الثقة للحكومة الجديدة التي شكلها مسرور بارزاني رئيس جهاز أمن الإقليم الابن الأكبر لزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، حيث حصلت على تأييد 88 نائباً من مجموع عدد نواب البرلمان البالغ 111 عضواً.

وتتألف الحكومة الجديدة التي يرأسها بارزاني، من اثنين وعشرين وزيراً، من ضمنهم ثلاثة وزراء لشؤون الإقليم بلا وزارات.

اقرا ايضا

اجتماع بين الحزبين الحاكمين في إقليم كردستان لاحتواء التوتر

وتأتي الوزارة ثمرة لجهود عشرة أشهر من المفاوضات والمساومات السياسية، بين الأحزاب الثلاثة الأولى الفائزة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهي الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني وحركة التغيير، والتي كانت قد أفضت إلى إبرام جملة اتفاقات ثنائية ومنفصلة بين الديمقراطي من جهة والحزبين الآخرين من جهة أخرى، والتي بموجبها تم تقاسم سلطات الإقليم الثلاث مع إشراك بعض الأحزاب التركمانية والمسيحية في نظام الحكم بمنحها حقيبة وزارية واحدة، وبعض المناصب الإدارية.

وجرى التصويت على منح الثقة لأعضاء الحكومة الجديدة، من خلال التوافق المسبق بين نواب الأحزاب الثلاثة، فيما امتنع نواب أحزاب المعارضة التي تشغل نحو عشرين مقعداً نيابياً تمثل كلاً من حراك الجيل الجديد والاتحاد الإسلامي، والجماعة الإسلامية، عن التصويت.

وخلال جلسة منح الثقة، استعرض رئيس الحكومة الجديدة، برنامجه الحكومي بالتأكيد على عزمه تبني إصلاحات اقتصادية شاملة في الإقليم، وتدعيم ركائز الاقتصاد ومصادره، بموازاة العمل على تحسين المستوى المعيشي المتدهور في الإقليم، والناجم عن الأزمة الاقتصادية التي خيمت على المنطقة خلال سنوات الحرب ضد «داعش»، ونتيجة لقطع السلطات الاتحادية لحصة الإقليم من الموازنة المالية السنوية، منذ عام 2014.

كما شدد بارزاني، على العمل الدؤوب لخفض ديون الإقليم الخارجية، من خلال تشجيع الاستثمار وجذب رؤوس الأموال من الخارج، والاستعانة بالحكومة العراقية لمساعدته في ذلك، فضلاً عن تشجيع القطاعين الصناعي والزراعي، وخلق المزيد من فرص العمل للشباب، وتسهيل النشاط التجاري مع المحيط الخارجي، وتوسيع نطاق استخدام التكنولوجيا الحديثة في المؤسسات الرسمية لتوفير خدمات أوسع وأسهل لمواطني الإقليم، وعلى الصعيد السياسي تعهد بارزاني، بمعالجة المشاكل العالقة بين بغداد والإقليم، والعمل على إدراج قوات البيشمركة ضمن المنظومة للدفاعية للعراق، إلى جانب حل مشكلة المناطق المسماة دستورياً بـ«المتنازع عليها» وفقاً لخارطة الطرق المرسومة ضمن المادة 140 من الدستور العراقي، مشدداً على عزم حكومته على تبديد المشاكل السياسية مع بغداد وتعزيز مبادئ الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن في إدارة شؤون البلاد.

ومن جانبه، قال لقمان حمد، النائب عن كتلة الاتحاد الوطني (21 مقعداً)، إن أجندة الحكومة تمثل خلاصة البرامج الانتخابية للقوى الثلاث المشكلة للحكومة، وهناك متسع من الوقت لتنفيذها على أرض الواقع، وأضاف : «هناك بوادر طيبة توحي بزوال الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالإقليم، مما يسهل على الحكومة تنفيذ القسم الأكبر من برامجها، لا سيما أن الأجواء السياسية مع بغداد بدأت تتجه نحو التطبيع والتحسن،» مشدداً بأن حزبه سيمارس دوره المؤثر على صعيد دعم الحكومة، وحث أعضائه فيها على العمل كفريق واحد مع بقية الأعضاء، وضمان نجاح الحكومة الجديدة.

بينما أكد كاوه عبد القادر، النائب عن كتلة الحراك الجيل الجديد (8 مقاعد)، أن نواب حزبه امتنعوا عن التصويت للحكومة الجديدة، لأن الحراك اختار صف المعارضة، إيماناً منه بأن ذلك سيخدم سكان الإقليم أكثر، وقال: «لدينا الكثير من الملاحظات والتحفظات على أعضاء الحكومة، لأن أغلبهم رشحوا من قبل أحزابهم لتولي الحقائب الوزارية، وفق أسس حزبية وليس بموجب معايير الكفاءة والخبرة، لذا سنراقب أداءهم فإذا كان إيجابياً سندعمهم بلا شك، وبخلافه سوف نشدد الرقابة عليهم ولن نسكت عن أي مخالفات».

قد يهمك ايضا

تشكيل الرئاسات الثلاث في إقليم كردستان العراقي لا يزال يراوح مكانه بلا حسم

بارزاني لم يستثنِ أحداً من لقاءاته حتى التركمان لبناء علاقات جيدة بين أربيل وبغداد

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة مسرور بارزاني تحوز ثقة برلمان إقليم كردستان العراق حكومة مسرور بارزاني تحوز ثقة برلمان إقليم كردستان العراق



لفتت أميرة موناكو الأنظار خلال الاحتفال باليوم الوطني

تألقي بالمعطف الأبيض هذا الشتاء بأسلوب الأميرة شارلين

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:03 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة
 العراق اليوم - وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة

GMT 06:06 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج من حيث الطقس والمعالم السياحية
 العراق اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج من حيث الطقس والمعالم السياحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"
 
Iraqtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq