وزير الداخلية العراقي يُعيد إلى الخدمة 13 ألف مفصول مِن شرطة نينوى
آخر تحديث GMT20:15:31
 العرب اليوم -

غموض بشأن ملابسات مقتل جندي أميركي في الموصل

وزير الداخلية العراقي يُعيد إلى الخدمة 13 ألف مفصول مِن شرطة نينوى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير الداخلية العراقي يُعيد إلى الخدمة 13 ألف مفصول مِن شرطة نينوى

وزير الداخلية ياسين الياسري
بغداد - العراق اليوم

أعلنت قيادة شرطة محافظة نينوى عن إعادة أكثر من 13 ألف منتسب فيها إلى الخدمة، وقال بيان لقيادة الشرطة الأحد إن «وزير الداخلية ياسين الياسري يزف من مقر قيادة شرطة نينوى البشرى إلى جميع ضباط ومنتسبي شرطة نينوى المفصولين وكذلك منتسبي دوائر قوى الأمن الداخلي؛ بعودة 13 ألف منتسب و900 ضابط إلى ملاك شرطة نينوى».

ووصل الياسري صباح الأحد، إلى مدينة الموصل على رأس وفد وزاري رفيع المستوى. وطبقاً لما أعلن فإن «الوزير، بالإضافة إلى إصداره الأوامر بإعادة هذا العدد الكبير من المنتسبين المفصولين من ضباط وشرطة المحافظة لأسباب مختلفة بعد احتلال تنظيم (داعش) الإرهابي محافظة نينوى، أصدر أوامره باتخاذ العقوبات اللازمة بحق من يثبت تقصيره في مجال عمله بعد اليوم»، وأضاف أن «هذا القرار جاء من أجل استتباب الأوضاع في المحافظة وبدء صفحة جديدة على كل المستويات؛ حيث ينبغي على أهالي المدينة المحافظة على أمنها ضد المحاولات البائسة لتنظيم (داعش) للعودة ثانية مستغلاً بعض الثغرات الأمنية هنا أو هناك».

وأعنلت وزارة الداخلية في بيان لها أن «وزير الداخلية دعا خلال جولته الميدانية في المدينة إلى تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين في جميع الدوائر التابعة لوزارة الداخلية»، مؤكداً أن «الأولوية الأولى لدينا هي الاهتمام بالمواطن وإنجاز معاملاته بأسرع وقت وبكل ود واحترام، ولن نقبل بأي تجاوز على حقوقه»، وشدد على «أهمية الحفاظ على السمعة الجيدة التي يتمتع بها رجال الداخلية بين أبناء شعبهم، خصوصاً بعد التضحيات الكبيرة التي قدموها خلال حربهم ضد الإرهاب». وقال إن «التوجيهات الأخيرة أسهمت في تحقيق رضا عام على ضباط ومنتسبي الوزارة في مختلف الدوائر الأمنية والخدمية».

وأمر الوزير بـ«ردع كل من يحاول الإساءة إلى سمعة وزارة الداخلية من داخل المؤسسة الأمنية؛ سواءً من خلال عرقلة إنجاز معاملات المواطنين، أو أي أمر يخل بشرف المهنة»، موجهاً بـ«اتخاذ العقوبة الفورية بحق كل من يثبت تقصيره في أداء عمله». 

ونوه الياسري بـ«أهمية تكثيف الجهد الاستخباري وتوسيع قنوات التواصل والتعاون مع المواطنين».

وأعاد مقتل جندي أميركي في الموصل في حادث وصف بأنه غير قتالي، الجدل من جديد حول الوجود الأميركي في العراق، وفي ما عدّ أعضاء في لجنة الأمن والدفاع أن مقتل هذا الجندي الأميركي؛ طبقاً لما أعلنه التحالف الدولي في مدينة الموصل، يدل على وجود قوات قتالية برية في العراق؛ فإن آخرين عدّوا أن هذا ليس دليلاً كافياً.

وأكد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي كريم عليوي أن «إعلان الأميركيين رسميا عن مقتل جندي أميركي في الموصل هو إثبات قاطع على انتشارهم في الموصل ومناطق أخرى من البلاد»، مشيراً إلى أن «الإعلان دليل دامغ يفند مزاعم الأميركيين بعدم وجود انتشار لقوات قتالية في العراق»، لكن عضو البرلمان العراقي عباس سروط أعلن من جانبه في تصريح أن «مقتل الجندي الأميركي ليس دليلاً على وجود قوات قتالية؛ بل هناك خبراء ومستشارون». ودعا سروط الحكومة العراقية إلى «توضيح حقيقة مقتل هذا الجندي والأسباب التي أدت إليه».

في السياق نفسه؛ أعلن مجلس محافظة نينوى عن وجود قوات أميركية برية داخل مقر «عمليات نينوى»، مشيراً إلى أن تلك القوات مهمتها حماية المستشارين الأميركيين. 
وقال نائب رئيس مجلس المحافظة نور الدين قبلان في تصريح له إنه «من غير المعلوم ما إذا كانت تلك القوات تقوم بواجبات أخرى من عدمه لغاية الآن كون القضية تخص الحكومة الاتحادية»، مشيراً إلى أن «القوات الأميركية لا توجد في القواعد العسكرية الأخرى في نينوى».

وأكد مسؤول عراقي أن الجندي الأميركي قتل خلال مهمة تعقب جيب مسلح لتنظيم «داعش» تؤكد المعلومات أنه يضم شخصيات بارزة في التنظيم، وذلك في منطقة جزيرة الشرقاط ضمن الساحل الأيسر لمدينة الشرقاط جنوب الموصل، وإلى الشمال من محافظة صلاح الدين، حيث تحرّكت قوات مشتركة، هي كل من: «فوج مغاوير نينوى»، و«قوات (سوات) نينوى الخاصة»، إلى جانب وحدة عسكرية عراقية خاصة ترافقها قوات أميركية، وتم تطويق منطقة داخلها تُعرف بـ«زور كنعاص»، وهي كثيفة الأشجار.
وتوزعت القوات على 3 محاور مختلفة؛ واقتحمت المنطقة، غير أن نيرانا بين القوات تسببت، عن طريق الخطأ، بمقتل الجندي الأميركي وعنصر آخر من قوات «سوات»، إلى جانب مترجم، حسب قوله؛ مضيفا أن المنطقة ذاتها تم قصفها بالطيران خلال العملية.

قد يهمك ايضا

بغداد تخوض الصفحة الثالثة من عملية "إرادة النصر" لمطاردة "داعش"

وزير الداخلية العراقي يسحب الحماية من محافظ واسط بعد الاعتداء ضابط

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الداخلية العراقي يُعيد إلى الخدمة 13 ألف مفصول مِن شرطة نينوى وزير الداخلية العراقي يُعيد إلى الخدمة 13 ألف مفصول مِن شرطة نينوى



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

إطلالات مميزة لـ"جيجي حديد" تكشفت أنها في علاقة حب

نيويورك - العراق اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"
 
Iraqtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq