اعتزام ثاني مسؤول في مفاوضات صندوق النقد تقديم استقالته يُعمِّق أزمة لبنان
آخر تحديث GMT01:23:48
 العراق اليوم -

تُعاني البلاد أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية في 1990

اعتزام ثاني مسؤول في مفاوضات صندوق النقد تقديم استقالته يُعمِّق أزمة لبنان

 العراق اليوم -

 العراق اليوم - اعتزام ثاني مسؤول في مفاوضات صندوق النقد تقديم استقالته يُعمِّق أزمة لبنان

اعتزام ثاني مسؤول في مفاوضات صندوق النقد
بغداد - العراق اليوم

يعتزم مدير عام وزارة المال اللبنانية ألان بيفاني، الاستقالة من منصبه، الإثنين، اعتراضا على طريقة تعاطي الحكم مع الأزمة الاقتصادية الحالية، حسب إعلام محلي.

ونقل تلفزيون الجديد (خاص) عن بيفاني قوله، إنه سيعقد عند الرابعة من بعد ظهر الإثنين بالتوقيت المحلي، مؤتمرا صحافيا للإعلان عن استقالته والأسباب التي أدت لذلك، وبهذا يصبح آلان بيفاني، ثاني عضو بفريق لبنان في محادثات الصندوق يستقيل خلال الشهر الحالي، ففي وقت سابق من الشهر الحالي استقال هنري شاوول مستشار وزارة المال من فريق محادثات صندوق النقد في لبنان، قائلا إن الساسة والسلطات النقدية والقطاع المالي “يعمدون إلى صرف الأنظار عن حجم” الخسائر والشروع في “أجندة شعبوية”.

وقال بيفاني: “أسباب استقالتي تأتي اعتراضاً على طريقة تعاطي الحكم مع الأزمة، والمسار الذي نسلكه اليوم متهور وبموجبه فإن الشعب يتضرر بشدة”.

وأوردت الوكالة الوطنية ‎للإعلام، أن وزير المال غازي وزني، تسلم كتاب استقالة مديره العام للمالية، دون تفاصيل إضافية.

ونفى المسؤول المالي صحة معلومات بشأن تلقيه تهديدا من مسؤول حزب مؤخرا، وزاد: “غير صحيح انني تلقيت تهديداً عبر الواتساب من رئيس حزب (لم يسمه) لديه مئات ملايين الدولارات مجمدة في المصارف”.

كان رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب، غرد في وقت سابق عبر “تويتر” بالقول: “تلقى الآن بيفاني تهديداً من رئيس حزب لديه مئات ملايين الدولارات مجمدة في المصارف، أبلغه بأن الأموال تخص أبناء طائفته”.

تأتي استقالة بيفاني تزامنا مع احتجاجات متواصلة شهدتها مدن لبنانية، منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية، تخللها سقوط جرحى ودعوة لعصيان مدني، الإثنين، بحسب مصادر صحفية.

وأفادت المصادر بأن نحو 50 محتجا تجمعوا في منطقة إنطلياس شرقي العاصمة بيروت، رافعين شعارات مندّدة بالطبقة السياسيّة الحاكمة والأوضاع الاقتصاديّة المأزومة.

ويعاني لبنان أسوأأزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975: 1990)، ما فجر هذه الاحتجاجات، منذ 17 أكتوبر الماضي.

ومنع الجيش بالقوة محتجين من قطع الطريق السريع في إنطلياس، فاندلعت مصادمات سقط خلالها نحو 10 جرحى.

جاء هذا الاحتجاج إثر تدهور غير مسبوق للعملة اللبنانية، إذ تجاوز سعر صرف الدولار الواحد حاجز 7 آلاف ليرة لبنانية في السوق غير الرسمية، بينما يبلغ 1507.5 ليرة لدى مصرف لبنان.

وفي مدينة طرابلس (شمال)، انطلقت مسيرات رفضا للغلاء المستفحل، وتنديدا بتراجع سعر الليرة مقابل الدولار، ودعا نشطاء في طرابلس إلى عصيان مدني، الإثنين، يشمل إقفال المحال التجاريّة، وأغلق عشرات المحتجين وسط منطقة زحلة في محافظة البقاع (وسط)، ثم أعادوا فتحه بعد وقت قصير.

وحاول أنصار لجماعة حزب الله الدخول بدراجاتهم الناريّة من الضاحية الجنوبيّة ببيروت إلى منطقة عين الرمانة شرقي العاصمة، لكن قوات من الجيش منعتهم وطوقت مداخل الضاحيّة الجنوبيّة، معقل الجماعة.

عشرات المناصرين لحزب الله خرجوا على دراجاتهم الناريّة، احتجاجًا على تصريحات للسفيرة الأميركية لدى بيروت، دوروثي شيا، بشأن حزب الله.

واستدعت الخارجية اللبنانية، ظهر الأحد، شيا، احتجاجا على تصريح قالت فيه، الجمعة، إن “مليارات الدولارات ذهبت إلى دويلة حزب الله، بدل الخزينة الحكومية (اللبنانية)”.
وحزب الله شريك في الحكومة الحالية برئاسة حسان دياب، التي تولت السلطة في 11 فبراير الماضي، خلفا لحكومة سعد الحريري، التي أجبرها المحتجون على الاستقالة، في 29 أكتوبر 2019.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

اعتصامات أمام وزارة المال اللبنانية لوقف تحويل رواتب النواب

«بين جائحتين»..إسرائيل والأزمة الاقتصادية

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتزام ثاني مسؤول في مفاوضات صندوق النقد تقديم استقالته يُعمِّق أزمة لبنان اعتزام ثاني مسؤول في مفاوضات صندوق النقد تقديم استقالته يُعمِّق أزمة لبنان



ارتدت فستانًا من اللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تتألق في جولة مع ابنتها بـ"كمامة" رمادى وسوداء

واشنطن ـ العراق اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq