مشاكل وحلول  العرب اليوم
آخر تحديث GMT23:35:34
 العراق اليوم -
 العراق اليوم - مراهق عاقل
 العراق اليوم -

انا أحب صديق أخي، وعلاقتنا عمرها سنة، في البداية لم أقدر أن اعترف له بأني أحبه، ولكني بعد فترة اعترفت. كان عمري وقتها تقريباً 15 سنة وهو كان عمره 17.

 العراق اليوم -

* صراحة، أنت محظوظة أن رزقك الله بشاب، على الرغم من صغر عمره، إلا انه ناضج وقادر على مقاومة رغباته ويريدك بالحلال. لكنك محظوظو أكثر بأنه رجل شهم لا يخون * صراحة، أنت محظوظة أن رزقك الله بشاب، على الرغم من صغر عمره، إلا انه ناضج وقادر على مقاومة رغباته ويريدك بالحلال. لكنك محظوظو أكثر بأنه رجل شهم لا يخون...المزيد

 العراق اليوم - وهم الأرواح
 العراق اليوم -

بصراحة، أنا لا أعرف ما الذي أمرّ فيه: فهل هو حبّ أم تعلّق؟ لا أعرف. لكن كل ما أعرفه أني أتكلّم وأتواصل مع شاب على الـ "فيس بوك" منذ 3

 العراق اليوم -

* عزيزتي، ما تمرين به مجرد هواجس وروح متعبة ومهمومة، تعرّفت الى روح متعبة ومهمومة أخرى... فكان هناك الكلام وتبادل الأحاديث عبر "التواصل الاجتماعي" الشائع في أيامنا. فنحن البشر خلقنا * عزيزتي، ما تمرين به مجرد هواجس وروح متعبة ومهمومة، تعرّفت الى روح متعبة ومهمومة أخرى... فكان هناك الكلام وتبادل الأحاديث عبر "التواصل الاجتماعي" الشائع في أيامنا. فنحن البشر خلقنا...المزيد

 العراق اليوم - أمك سرك
 العراق اليوم -

السلام عليكم ست جاكلين أحببت واحداً من سنتين تقريباً، وكان يريد أن يتقدم لي، لكني كنت أؤجل الموضوع لظروف دراستي. الصيف الماضي تقدم لي، لكن أهلي رفضوه بمجرد خروجه من

 العراق اليوم -

* سيدتي، ما دمت قد قطعن مشواراً خرقت فيه القوانين الأخلاقية وضيعت نفسك، فليس امامك سوى الخضوع لكلام الأهل والفصل عند اهلك. ولا بد لك من مقدار من البوح لامك * سيدتي، ما دمت قد قطعن مشواراً خرقت فيه القوانين الأخلاقية وضيعت نفسك، فليس امامك سوى الخضوع لكلام الأهل والفصل عند اهلك. ولا بد لك من مقدار من البوح لامك...المزيد

 العراق اليوم - روتين وملل
 العراق اليوم -

بعد أن حصلت على وظيفة، والحمد لله، بدأت أيامي تسير في أيامي تسير في حلقة واحدة، وهي البيت والعمل. عمري 29 عاماً، غير متزوجة، ولديّ دبلوم جامعي. كانت لي علاقة

 العراق اليوم -

سيدتي، أشعر بأنني أريد أ أغيّر حياتي، ولكني لا أعرف كيف، فأنا أملك المال ولكني لا أستمتع به. استمع لهموم أخواتي المتزوجات وغير المتزوجات، أتابع الكل. ومع ذلك، شعرت في سيدتي، أشعر بأنني أريد أ أغيّر حياتي، ولكني لا أعرف كيف، فأنا أملك المال ولكني لا أستمتع به. استمع لهموم أخواتي المتزوجات وغير المتزوجات، أتابع الكل. ومع ذلك، شعرت في...المزيد

 العراق اليوم - الثقة المتكاملة
 العراق اليوم -

أريد أن ابوح لك بمشكلة احدى صديقاتي. حيث إنها عانت الكثير في حياتها وقد أدى ذلك الى قيامها بسلوكيات خاطئة نوعاً ما. أهمها العادة السرية. ومع أنها قد تمكنت بعون

 العراق اليوم -

* طبيعة الإنسان إذا اهتزت فيه نقطة ما، تهتز نقاط أخرى في حياته. هذه البت لجأت إلى اللمس الذاتي لتخفيف التوتر، وفقدت ثقتها بنفسها لفترة لأنها أصبحت عادة. بعد ذلك * طبيعة الإنسان إذا اهتزت فيه نقطة ما، تهتز نقاط أخرى في حياته. هذه البت لجأت إلى اللمس الذاتي لتخفيف التوتر، وفقدت ثقتها بنفسها لفترة لأنها أصبحت عادة. بعد ذلك...المزيد

 العراق اليوم - خيانة مزدوجة
 العراق اليوم -

تزوجت عن حب، وعرفت زوجي وعرفني منذ عشر سنين. وهو كان لا يزال إلى الآن يعاملني بالحب والحنان وغير مقصر من كل النواحي. لكني مؤخراً رأيته بأم عيني في بيتي

 العراق اليوم -

* بصراحة الامر عبارة عن صدمة. فأنت ضحية خيانة مزدوجة، خيانة الزوج والأخت، وفي بيتك، ما اقبحهما. غفران الخيانة مسألة عقلانية وقرار خاص ولا بأس به. ولكن أنتما معاً في * بصراحة الامر عبارة عن صدمة. فأنت ضحية خيانة مزدوجة، خيانة الزوج والأخت، وفي بيتك، ما اقبحهما. غفران الخيانة مسألة عقلانية وقرار خاص ولا بأس به. ولكن أنتما معاً في...المزيد

 العراق اليوم - مواجهة العيب بالوقاحة
 العراق اليوم -

مشكلتي يا عزيزتي زوجي. أنا متزوجة تقريباً منذ سنة وشهر. والحمد لله مرتاحان في كل شيء ما عدا مسألة الجماع. هو إنسان متدين ويخاف الله وعمره 27 سنة وانا 26

 العراق اليوم -

* بالطبع إن ما تطلبيه من حقك الشرعي. بالطبع، رجل شاب صغير في مثل عمره مفترض أن هذا الأمر أقل ما يكون مرة في الأسبوع. ومسكينة أنت مثل كل النساء * بالطبع إن ما تطلبيه من حقك الشرعي. بالطبع، رجل شاب صغير في مثل عمره مفترض أن هذا الأمر أقل ما يكون مرة في الأسبوع. ومسكينة أنت مثل كل النساء...المزيد

 العراق اليوم - خفايا القلوب
 العراق اليوم -

أنا فتاة من سلطنة عمان أحب شخصاً من عائلتي، لكني أستحي بشكل كبير من أن أبوح له بمشاعري. في الوقت نفسه، أنت تعرفين المجتمع ونظرته إلى البنت التي تبادر بهذا

 العراق اليوم -

* عزيزتي، بالطبع ليس هناك من وسيلة لمعرفة خفايا القلوب إلا بسؤالها. ورأيي أن الحب الذي تشعرين به، هو غالباً من طرف واحد. ولكن ومن باب ردع الشك باليقين، ومن * عزيزتي، بالطبع ليس هناك من وسيلة لمعرفة خفايا القلوب إلا بسؤالها. ورأيي أن الحب الذي تشعرين به، هو غالباً من طرف واحد. ولكن ومن باب ردع الشك باليقين، ومن...المزيد

 العراق اليوم - حالة تشويش
 العراق اليوم -

سيدتي انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6 إخوة أصغر مني. عندي مشكلتان: الاولى تكمن في ان امي اكتشفت ان والدي يكلم فتيات أخريات. بعد أن فتشت في تليفونه الخاص.

 العراق اليوم -

* الحالة التي أنت فيها، هي حالة تشويش بسبب الازمة الدائرة بين امك وأبيك، وفي مثل عمرك، ليس بيدك الكثير لتعلميه سوى الحفاظ على هدوئك. وغن جاء وقت مناسب قولي * الحالة التي أنت فيها، هي حالة تشويش بسبب الازمة الدائرة بين امك وأبيك، وفي مثل عمرك، ليس بيدك الكثير لتعلميه سوى الحفاظ على هدوئك. وغن جاء وقت مناسب قولي...المزيد

 العراق اليوم - أين الجدية
 العراق اليوم -

‏أنا فتاة عمري 19 ‏عاماً، أحب شاباً منذ 9 ‏ سنوات، علاقتنا كانت مقتصرة على الاتصالات الهاتفية، ولكن عندما دخلت الجامعة مؤخراً بتنا نلتقي وتغيرت علاقتنا وتطورت وازداد حبنا لبعضنا

 العراق اليوم -

‏* عزيزتي، لا بأس بالحب.. ولا بأس بالانتظار.. لكن ما يحصل بينكما هو بمثابة تخط للخطوط الحصر.. وعبارة أنك واثقة بأنه سوف يتقدم لك ومتأكدة من حبه، هي من العبارات ‏* عزيزتي، لا بأس بالحب.. ولا بأس بالانتظار.. لكن ما يحصل بينكما هو بمثابة تخط للخطوط الحصر.. وعبارة أنك واثقة بأنه سوف يتقدم لك ومتأكدة من حبه، هي من العبارات...المزيد

 العراق اليوم - ‏هذه القسوة
 العراق اليوم -

‏ أ‏نا فتاة عمري 15 ‏سنة ولدي 4 ‏ إخوة أكبر مني وأنا آخر العنقود. والدي متوفى، الله يرحمه، وأعيش مع والدتي منذ انفصالها عن والدي. قصتي هي أنني أحب

 العراق اليوم -

‏ * بالطبع إن ما تفعله أمك وما فعلته دليل على سلوك مرضي وليس على سلوك سوي. وبما أنك صغيرة، فكيف لك أن تتفهمي هذا المرض النفسي الذي تعانيه هي؟ ‏ * بالطبع إن ما تفعله أمك وما فعلته دليل على سلوك مرضي وليس على سلوك سوي. وبما أنك صغيرة، فكيف لك أن تتفهمي هذا المرض النفسي الذي تعانيه هي؟...المزيد

 العراق اليوم - من بعيد
 العراق اليوم -

أنا فتاة عربية عمري 14 عاماً، منذ فترة منّي شاب وأنا اصعد في السيارة، وقال لي إنه يريدني، ومنذ تلك لم اعد أدري ما حصل بي، حيث غنني صرت افكر

 العراق اليوم -

* دعيني أحدثك عن الخطأ يا عزيزتي، قولي لي اولاً كم عمر هذا الشاب؟ وأي ارتباط يريد بك؟ وأنت يا ابنة الـ 14 عاماً، أي ارتباط تريدين في هذا العمر؟ * دعيني أحدثك عن الخطأ يا عزيزتي، قولي لي اولاً كم عمر هذا الشاب؟ وأي ارتباط يريد بك؟ وأنت يا ابنة الـ 14 عاماً، أي ارتباط تريدين في هذا العمر؟...المزيد

 العراق اليوم - صديقة الرجال
 العراق اليوم -

السلام عليكم سيدتي بصراحة لا أعرف كيف أشرح لك الوضع. لكن أنا متأكدة من أنك لن تسيئي فهمي، أنت بالذات. أنا أفهم الرجال. منذ كنت صغيرة أتعامل مع إخواني وأبناء

 العراق اليوم -

* ما تقولينه شيء متوقع. وانا افهم الحالة التي أنت بها. الحاصل أن الرجال ينظرون إليك مثل صديق، فأنت تعرفين خفاياهم وأسرارهم. يعني كأنك واحد منهم. الرجل يريد مساحة بينه * ما تقولينه شيء متوقع. وانا افهم الحالة التي أنت بها. الحاصل أن الرجال ينظرون إليك مثل صديق، فأنت تعرفين خفاياهم وأسرارهم. يعني كأنك واحد منهم. الرجل يريد مساحة بينه...المزيد

 العراق اليوم - التي ربت
 العراق اليوم -

قد تبدو حكايتي غريبة قليلاً، لكنها تقلقني. ولا أدري ربما أكون غلطانة. الحكاية هي علاقة زوجي بخالته. بصراحة خالته بحسب ما أعرف، لم تكن تنجب الأولاد في بداية حياتها، وهي

 العراق اليوم -

* حتى لو فرضنا أن هناك مبالغة، فهي مبالغة محببة ولا بأس بها. فماذا بك؟ هذه المرأة رتبه، كبر في إحساسها كطفل، وكأم. وبالطبع، هي تعامله وكأنه صغير. هذا هو * حتى لو فرضنا أن هناك مبالغة، فهي مبالغة محببة ولا بأس بها. فماذا بك؟ هذه المرأة رتبه، كبر في إحساسها كطفل، وكأم. وبالطبع، هي تعامله وكأنه صغير. هذا هو...المزيد

 العراق اليوم - والده صاحب الحل
 العراق اليوم -

السلام عليكم سيدتي ‏أنا سيدة متزوجة وعندي 6 ‏أبناء، أكبرهم في عمر 8 ‏ سنوات. ولكنه متعلق بالأشياء الخاصة بالنساء، مثل دمى البنات والملابس وحتى تصرفاته تشبه تصرفات البنات. فهولا

 العراق اليوم -

‏* بكل أسف، الطفل الصغير يحتمل أي شيء إلا العقاب والنقد. على الأرجح أن ابنك رأى أن البنات محبّذات تتم معاملتهن برقة. لذا، أراد أن يكون لا شعورياً بنتاً ليحصل ‏* بكل أسف، الطفل الصغير يحتمل أي شيء إلا العقاب والنقد. على الأرجح أن ابنك رأى أن البنات محبّذات تتم معاملتهن برقة. لذا، أراد أن يكون لا شعورياً بنتاً ليحصل...المزيد

 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq