يريدون مصر «لا قوية ولا منهارة»

يريدون مصر: «لا قوية ولا منهارة»

يريدون مصر: «لا قوية ولا منهارة»

 العرب اليوم -

يريدون مصر «لا قوية ولا منهارة»

بقلم : عماد الدين أديب

بنهاية 2017، انتهى العام الأصعب فى تاريخ مصر المعاصرة، وبحلول عام 2018 دخلنا على عام تجاوز الأزمة.

عام 2018 امتحان للمصريين على مواجهة 3 أمور:

1- استحقاق انتخابى رئاسى يحتاج إلى مشاركة واسعة فى ظل انتخابات تنافسية يجب أن تكون حقيقية ونزيهة.

2- استكمال «ماراثون» الصبر والتحمل وضرورة التكيف مع ارتفاع تكاليف الحياة لأنه الدواء المر الذى يجب أن نتجرعه.

3- استمرار المواجهة طويلة الأمد مع الإرهاب، الذى ينتظر أن يمتد مسرح عملياته هذا العام من سيناء شرقاً إلى الصحراء الغربية إلى الحدود السودانية جنوباً.

أى أن مصر سوف تخوض حربها على 3 جبهات حدودية، بالإضافة إلى دورها فى حماية العمق المنتشر من العاصمة إلى كل المحافظات.

هذا العام 2018، يحتاج منا أولاً إلى الإيمان بأن نتعلم الدروس المستفادة منذ يناير 2011 حتى تاريخه، ويستلزم منا أن نفهم جيداً أن المعركة التى نخوضها ليست ضد رئيس أو شخص بعينه، أو ضد نظام سياسى أو حكومة، ولكن ضد مشروع الدولة الوطنية الموحدة.

كان، وما زال، وسيظل الهدف الكبير هو إسقاط الدولة الوطنية لإحداث حالة فوضى تؤدى لحرب أهلية تنتهى إلى تقسيم مصر، التى تعتبر أقدم دولة فى التاريخ، إلى 3 دويلات على الأقل.

مطلوب أن تخوض مصر حالة النماذج التى أدت إلى الدولة الفاشلة فى ليبيا والصومال واليمن وسوريا، أو أن تكون منقوصة السيادة، مثل الوضع فى العراق ولبنان أو أن تعيش فى اضطراب دائم مثل البحرين.

يريدون من مصر ألا تنهار، فتصبح عبئاً عليهم.

ويريدون من مصر أيضاً ألا تقوى وتستقل وتصبح صاحبة قرارها السيادى، فتعود إلى مركز القيادة، مثل عهد محمد على باشا.

يريدون من مصر أن تصبح «على المقاس»، أى تحت السيطرة «لا قوية ولا ضعيفة» أى تلك الدولة التى لا تشكل خطراً بسقوطها، ولا تشكل خطراً بقوتها.

مصر التى يريدونها ليست تلك التى نريدها ونحلم بها.

وكل سنة وأنتم بخير وسلامة وعزة وكرامة.

arabstoday

GMT 11:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

الإرهاب ينخفض ولكن لا ينتهى للأبد

GMT 09:32 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

الغدارون العرب

GMT 11:16 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عمر البشير والانتحار السياسي

GMT 10:27 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

نهاية أى رهان على «ترامب»

GMT 11:01 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

آه لو تحدث «السيسي»

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يريدون مصر «لا قوية ولا منهارة» يريدون مصر «لا قوية ولا منهارة»



بفتحة كبيرة بإحدى الجانبين تصل إلى أعلى الفخذ

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

واشنطن - رولا عيسي

GMT 12:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تطالب بضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
 العرب اليوم - ليندا هويدي تطالب بضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 09:05 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والرمال الناعمة
 العرب اليوم - تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والرمال الناعمة

GMT 14:44 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

سبيلبيرغ يكشف عن عالم الصحافة السياسية في "ذا بوست"
 العرب اليوم - سبيلبيرغ يكشف عن عالم الصحافة السياسية في "ذا بوست"

GMT 00:56 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء جديدة للمحجّبات

GMT 08:34 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نورهان تؤكد أن مسلسل "الوتر" يحث على القيم والمثل

GMT 09:32 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بورشا دي روسي تتهم سيتفن سيغال بالتحرش بها جنسيًا

GMT 09:12 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية

GMT 10:42 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

لمحة مختصرة عن أبرز المنازل العجيبة في "غراند ديزاينز"

GMT 19:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

عطر Escada Magnetism النسائي الغامض للمرأة المثيرة والساحرة

GMT 09:25 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

خطوات بسيطة تساعد على تخفيف نوبات مرض البواسير

GMT 09:53 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أزياء عملية من الكسندر ماكوين لما قبل ربيع 2018

GMT 22:14 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

عمر السومة يثير قلق جماهير الأهلي

GMT 21:04 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

فعلينا أن نفتخر
 
Iraqtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq