الكاظمي يوجّه الداخلية العراقية بضرورة الإسراع في الكشف عن المخطوفين والمغيبين
آخر تحديث GMT03:28:25
 العراق اليوم -

جماعات الحراك تتهم فصائل "موازية" والقضاء ينفي وجود ناشطين في السجون

الكاظمي يوجّه "الداخلية" العراقية بضرورة الإسراع في الكشف عن "المخطوفين والمغيبين"

 العراق اليوم -

 العراق اليوم - الكاظمي يوجّه "الداخلية" العراقية بضرورة الإسراع في الكشف عن "المخطوفين والمغيبين"

مصطفى الكاظمي
بغداد - العراق اليوم

وجّه رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بضرورة الإسراع في الكشف عن المخطوفين والمغيبين. وجاء التوجيه عقب زيارة له، أول من أمس، إلى مقر وزارة الداخلية ولقائه وزير الداخلية عثمان الغانمي والمسؤولين في الوزارة.

ولم يذكر المكتب الإعلامي للكاظمي في البيان المقتضب الذي أعلن فيه الخبر، المزيد من التفاصيل حول ملف «المختطفين والمغيبين»، وما إذا كان ذلك يشمل أولئك الأشخاص الذين اختطفوا على يد فصائل مسلحة في «المناطق المحررة» من «داعش»، كما يقول طيف واسع من الشخصيات والقوى السنية، أم أن توجيه رئيس الوزراء يتعلق بـ«المختطفين والمغيبين» من النشطاء وجماعات الحراك وبعض الصحافيين.

وكان الناطق العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة العميد يحيى رسول، نفى الأسبوع الماضي صحة وثيقة حكومية صادرة بتوقيع الكاظمي وانتشرت على نطاق واسع عبر الوكالات والمواقع الإخبارية ومواقع التواصل، تطلب من وزير الداخلية «تشكيل لجنة تقصي حقائق عن وجود سجون حكومية سرية يحتجز فيها متظاهرون».

وتميل غالبية جماعات الحراك الشعبي إلى الاعتقاد بأن «ملف المغيبين والمختطفين من الناشطين يمثل التحدي الأكبر لاختبار جدية الكاظمي في إنصاف الحراك». ويقول الناشط محمد سلمان إن« محاسبة قتلة المتظاهرين وإطلاق سراح المختطفين من بين أهم مطالب الحراك الشعبي وهي الاختبار الحقيقي لجدية أي حكومة تتحدث عن تحقيق مطالب الانتفاضة». ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «المؤكد بالنسبة لنا، أن جماعات وفصائل ربما تعمل بموازاة مؤسسات الدولة وقواها الأمنية قامت باغتيال وقتل واختطاف عشرات الناشطين، وأعداد كبيرة منهم لم يطلق سراحها حتى الآن وعلى رئيس الوزراء ملاحقة الجناة وإطلاق سراح المغيبين».

ولعل ما يدعم وجهات النظر التي تتبناها جماعات الحراك بشأن الفصائل «الموازية» التي تقف وراء عمليات الخطف والتغييب، نفي السلطات القضائية العراقية وجود «موقوفين» من المتظاهرين، في مقابل بقاء مصير كثير من الناشطين مجهولا حتى الآن.

وكان المشرف على المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى عبد الستار بيرقدار، قال في بيان أول من أمس إن آخر البيانات المرفوعة من كافة المحاكم إلى إدارة مجلس القضاء الأعلى «تفيد بعدم وجود أي موقوف أو محكوم من المتظاهرين السلميين باعتبار أن التظاهر حق مكفول دستورياً بموجب المادة (38) من الدستور».

ورغم إعلان السلطات القضائية خلو سجونها من الناشطين، ما زالت أمام الحكومة العراقية تحدي الكشف عن مصير ناشطين وصحافيين اعتقلوا منذ أشهر ولم تفصح السلطات حتى الآن عن مصيرهم، الأمر الذي يعزز من فرضية وجود جهات أخرى موازية لسلطة الدولة تقوم بأفعال من هذا النوع. وفي هذا الاتجاه وجهت مجموعة من الكتاب والصحافيين خلال الأيام الأخيرة رسائل متكررة إلى رئيس الوزراء طالبوه فيها بالكشف عن مصير الناشر والكاتب مازن لطيف الذي اعتقل في ظروف غامضة مطلع فبراير (شباط) الماضي وما زالت أسرته تجهل مصيره. كما شملت المطالبات إطلاق سراح الصحافي توفيق التميمي الذي يعمل في جريدة «الصباح» شبه الرسمية واعتقل (اختطف) أمام منزله ببغداد في مارس (آذار) الماضي.

وفي مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار الجنوبية، دشن متظاهرون، أمس، حملة للبحث عن الناشط والمتظاهر في ساحة الحبوبي طارق سعدون، الذي اختفى منذ نحو شهر. ويؤكدون أن «سعدون اختفى بعد مروره عبر سيطرة أمنية». ويقول ناشطون هناك إنهم «استبشروا» خيرا بإعلان القضاء خلو السجون والإفراج عن جميع المتظاهرين، إلا أن زميلهم لم يعد إلى أهله وساحة الحبوبي حتى الآن. ونقلت وسائل إعلام محلية عن الناشطين قولهم إن «طارق تم اعتقاله شمال المحافظة، حين كان في طريقه إلى العاصمة بغداد، بحثا عن عمل، بعد أن تم توقيفه من قبل سيطرة تضم عناصر من جهاز الاستخبارات، وهو متغيب منذ أبريل (نيسان) الماضي رغم التوصيات والتصريحات الحكومية بإطلاق سراح المعتقلين».

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

"الأزمة النيابية" في العراق تجدد مطالبتها بتفعيل الحظر الشامل

مصطفى الكاظمي يرفض استخدام العراق "ساحة لتصفية الحسابات"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكاظمي يوجّه الداخلية العراقية بضرورة الإسراع في الكشف عن المخطوفين والمغيبين الكاظمي يوجّه الداخلية العراقية بضرورة الإسراع في الكشف عن المخطوفين والمغيبين



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

ظهور مميَّز ولافت للنجمات العربيات خلال عيد الفطر

بيروت - العراق اليوم
 العراق اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq