اللوحات تتجول بين واحة سيوة ومحمية وادي الجِمال والإسكندرية
آخر تحديث GMT13:53:22
 العراق اليوم -

مفردات الطبيعة المصرية الحية والصامتة في معرض فني

اللوحات تتجول بين واحة سيوة ومحمية وادي الجِمال والإسكندرية

 العراق اليوم -

 العراق اليوم - اللوحات تتجول بين واحة سيوة ومحمية وادي الجِمال والإسكندرية

اللوحات
القاهرة - العراق اليوم

«الطبيعة الصامتة» أحد أنواع الفنون التشكيلية، التي تختص بتصوير الأشياء والعناصر المحيطة بالإنسان، لكن في غير البيئة الحقيقية لها، حيث يعتمد ذلك على تكوينات وأساليب فنية، عبر إدراك كل فنان لطبيعة ما حوله، فيما تأتي رسومات الطبيعة الحية لتجعل الرسم ينبض بالحياة، في بث مباشر من الطبيعة.

وتعد أعمال الفنانة المصرية كاميليا المدني، التي يحتضنها معرضها «من وحي الطبيعة» بدار الأوبرا المصرية، ترجمة عملية لكلتا الطبيعتين؛ فالطبيعة الصامتة تتحول إلى ناطقة بعد أن تبدعها عملاً فنياً بأناملها، حيث تضفي عليها إحساسها، غير متناسية للظلال والأبعاد وإسقاطات الضوء، وكذلك تأتي انعكاسات مفردات الطبيعة الحية على لوحاتها، لتجسد ملامح ومشاهد من جماليات الحقيقة.

تقول صاحبة المعرض، لـ«الشرق الأوسط»: «يضم معرض (من وحي الطبيعة) مشاهدات حية وأخرى صامتة، فهي انعكاس لتراكمات ثقافية ومشاهدات حية مختلفة أثّرت في حياتي ووجداني، فبالنسبة لي أحب كل ما هو جميل في الطبيعة، وأشعر أنني أدخل معه في حوار حسي، لأترجم بعد ذلك هذا الحوار على اللوحات».

توقفت الفنانة المصرية لسنوات طويلة عن الرسم لظروف عائلية، لكن مع تعدد رحلاتها لأماكن مختلفة داخل مصر في السنوات الأخيرة، نما الحوار الحسي بينها وبين الطبيعة مجدداً، وكان محركا لها لكي تعود إلى فرشاتها وإبداعها.

تقول كاميليا لـ«الشرق الأوسط»: «تأثرت بالطبيعة الساحرة لواحة سيوة القابعة في صحراء مصر الغربية، ومحمية وادي الجِمال على ساحل البحر الأحمر، إلى جانب روعة البحر في الإسكندرية عروس المتوسط، لأستمد من هذه المشاهد الطبيعية شحنات نفسية إيجابية متتالية، نظراً لما شاهدته في هذه البيئات، وهو ما حفزّني بقوة لكي أعبّر عنه فنياً».

يأخذك المعرض إلى أماكن زارتها التشكيلية كاميليا المدني، فمن بين لوحات الطبيعة الحية أو المباشرة تجد نفسك بين المنازل الطينية القديمة والأسواق بواحة سيوة، التي تنقلها الفنانة للمتلقي بإسقاطات الضوء والظل، وهو ما يمتد إلى مشاهد الغروب والشروق في البحيرات بالواحة، والنخيل والنباتات المزهرة والطيور بوادي الجِمال، والمراكب ومشاهد البحر بالإسكندرية.

تمتد الطبيعة الحية إلى بعض «البورتريهات»، التي تأثرت الفنانة بملامح وشخصيات أبطالها خلال رحلاتها، فنجدها تعبر عن عزة النفس لدى عُمال وادي الجِمال، الذين اكتسبوا سمرتهم من عملهم أسفل أشعة الشمس، وترسم ملامح البراءة في وجه أحد أطفال المنطقة، وتجسد معاني الجمال في وجه سيدة من صعيد مصر من خلال إبراز التضاد عبر ملامحها السمراء وبريق سِنها الذهبية في أثناء ابتسامتها».

أما في لوحات الطبيعة الصامتة؛ فتنقل صاحبة المعرض للمتلقي عبر ضربات فرشاتها القوية مشاهد الزهور والثمار وبعض الآنية والأباريق وغيرها، لكن تظل الزهور هي بطلتها الأولى.

وعن ذلك تقول: «أعشق الزهور، فهي أقرب رمز للطبيعة، لذا أحاول أن أعبّر عنها بعد أن انتقلتْ من بيئتها، وأتنوع في أفكار رسمها، فتجدها على طاولة أو في داخل مزهرية، لأني أحب التنوع، كما استهواني بعض الآنية والأباريق لأعبّر عنها في أكثر من لوحة، وجميعها أرى أنها تتحول من الحالة الصامتة إلى الناطقة، بعد أن تصبح عملاً فنياً من خلال إحساسي الخاص».

أخذت المدني من رواد الطبيعة الصامتة، أمثال بول سيزان وفان جوخ وغيرهم، الأسلوب التأثيري، وإضفاء الحياة والروح على ما هو صامت، لكن –حسبها- تظل لها بصمتها الخاصة، وتقول: «أحاول نقل الحياة على لوحاتي الصامتة، من خلال عنصر الضوء الناعم، فالضوء هو محركي الأول، إلى جانب الألوان الساخنة، وكذلك الأفكار، التي تجعل المتلقي يتأملها طويلاً، كأنه يتحدث مع اللوحة».

بسنوات خبراتها؛ تلفت الفنانة المصرية إلى أن «الطبيعة الصامتة» كأحد أنواع الفنون التشكيلية غير منتشرة على نطاق واسع، ولا تراها كثيراً داخل المعارض الفنية، وتُرجع ذلك إلى أن «كثيراً من الفنانين يحبون الخروج عن المشاهد الصامتة إلى موضوعات أخرى، أو لأن الطبيعة الصامتة قد تكون مقيدة للبعض منهم»

قد يهمك ايضا

آخر معرض استيعادى نظمه قطاع الفنون التشكيلية للراحل ناجى شاكر

قطاع الفنون التشكيلية ينعي رحيل الفنان القدير محمد رزق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللوحات تتجول بين واحة سيوة ومحمية وادي الجِمال والإسكندرية اللوحات تتجول بين واحة سيوة ومحمية وادي الجِمال والإسكندرية



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

الليدي كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العراق اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq