جمهور الكرة

جمهور الكرة

جمهور الكرة

 العرب اليوم -

جمهور الكرة

عمرو الشوبكي
بقلم : عمرو الشوبكي

ترددت هذه الجملة كثيرًا أثناء بطولة إفريقيا: أين جمهور الكرة؟ واعتبر البعض أن جمهور البطولة مُصنّع لا علاقة له بجمهور الكرة الحقيقى الذى اعتدنا أن نراه فى ملاعبنا، واعتبر البعض الآخر أن غياب هذا الجمهور أحد أسباب الهزيمة حين غاب التشجيع الحماسى المعروف فى ملاعب كرة القدم.

والمؤكد أن غياب الجمهور عن ملاعبنا لمدة 7 سنوات أثر على لعبة كرة القدم، ووضع البلاد فى موقع استثنائى غير متكرر، صحيح أن الاتحادات الدولية وليس الدول أحيانًا ما عاقبت أندية ودولًا بمنع الجمهور من حضور بعض المباريات، وهو ما تراجع أمام شدة الغرامات المالية على المخالفين سواء كانت دولًا أو أندية.

والمؤكد أيضا أن جمهور الرياضة ليس دائمًا على صواب، وصحيح أنه لا يوجد جمهور مثالى، فهناك دائما أشخاص سيئون وخارجون على القانون ومحرضون حتى لو كانوا أقلية، فى مقابل غالبية على الفطرة السليمة ويحتاجون فقط لدولة قانون تنظم وتحاسب الخارجين على القانون، لا أن تستبعدهم بسبب قلة متجاوزة وتحرمهم من مشاهدة مباريات الكرة، وحتى حين فتحت بطولة إفريقيا أبوابها للجمهور غاب عن المدرجات ما يُعرف بجمهور الكرة الحقيقى.

والسؤال المطروح: هل كل الإجراءات الأمنية التى اتُّخذت لتنظيم بطولة إفريقيا خاطئة؟ الإجابة فى الحقيقة لا، لأن وجود بطاقة مشجع ومعرفة بيانات من يحضر المباريات أمر يجرى فى البلاد المتقدمة وطبّقته بريطانيا بفاعلية أدت إلى استبعاد المشاغبين، وحدّت من العنف فى الملاعب. وتبقى المشكلة أن ما جرى فى مصر بدا وكأنه استهداف للجمهور الشعبى، وليس فقط الألتراس فقد طُرحت تذاكر الدرجة الثالثة بسعر مرتفع للغاية وغير مفهوم وكأننا نقول لثلثى الشعب المصرى: لا تحضروا المباريات.

الخوف من الألتراس يجب ألا يدفع الدولة لمنع الجمهور من الحضور، ومواجهة تعصب بعض شبابهم لا تكون بالمنع إنما بالتوعية والحوار والقبول بخصوصية جمهور الكرة فى العالم كله وتعصبه، فالمهم أن يكون تعصبًا «حميدًا» غير عنيف وغير محرض وليس له أجندة سياسية.

جمهور الكرة هو روح الملاعب، وكثيرًا ما حملت رسائله فى مصر معانى نبيلة وإيجابية، أبرزها هتاف الجماهير فى الدقيقة 20 و74 لشهداء الرياضة فى بورسعيد ودار الدفاع الجوى وغيرهما، وردوا بحسم ونبل على من تصوروا أنه يمكن لدمائهم أن تكون محل مساومة، كما هتفوا لأبوتريكة الذى حكمت محكمة النقض بإلغاء إدراجه على قوائم الإرهاب، كما سبق أن هتف نفس هذا الجمهور العام الماضى فى مباراة السوبر المصرى السعودى لحازم إمام أكثر رموز الكرة احتراما وشعبية ردًّا على إلغاء عضويته من نادى الزمالك.

سيبقى غياب جمهور الكرة الحقيقى أحد أسباب خسارتنا بطولة إفريقيا، رغم أن مشاكل المنتخب واتحاد الكرة أكبر من حضور أى جمهور.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمهور الكرة جمهور الكرة



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن - العراق اليوم

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 05:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

إطلاق "Intenso "عطر دولتشـي آند غابانـا للرجال

GMT 12:22 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

تعرف علي فضل الصلاة على النبي ﷺ في يوم الجمعة

GMT 21:46 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

شروط تركيب الغاز الطبيعي وتكلفته في مصر

GMT 19:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم

GMT 01:20 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

الجماع اثناء الدورة الشهرية

GMT 00:25 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعرك الشتوية من المطربة الإماراتي بلقيس فتحي

GMT 00:37 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

لومير يؤكد أن فرنسا مستعدة لخفص حصتها في "رينو"

GMT 14:52 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

معلومات مهمة عن واحد من أخطر أنواع السرطان

GMT 15:55 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

إصابة 3 ضباط أثناء تأمين موكب الرئيس الأميركي

GMT 10:26 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

سواريه للمرأة المحجبة من تصميم إيلي صعب

GMT 01:04 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

هذه هي آخر صيحات الصبغات الحديثة للون شعر مميز
 
Iraqtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq