إعادة تعريف الوطنية

إعادة تعريف الوطنية !!

إعادة تعريف الوطنية !!

 العراق اليوم -

إعادة تعريف الوطنية

علي حسين
بقلم : علي حسين


تجلس أمام التلفزيون في انتظار أن تسمع خبراً مفرحاً يُبشرنا أصحابه أنّهم قرروا أخيرا أن يتقاعدوا، ويعترفوا أن ابتعادهم سيسهم في إعادة الاستقرار إلى البلاد،

فتجد بدلاً من ذلك مطولات في شتم أميركا وقرارات بإعدام ترامب في ساحة التحرير وترميل الجميلة ميلانا .

تذهب إلى تويتر والفيسبوك فتجد الجيوش الإلكترونية تملأ الصفحات بشتائم التخوين لمجموعة من الشباب تتهمهم بأنهم باعوا أنفسهم للأميركان ، فيما الحقيقة أن هؤلاء ذنبهم الوحيد أنهم يؤمنون بالدولة المدنية. 

وأنا أقرأ ما تكتبه هذه الجيوش التي تعشق كل شيء إلا العراق، وتتمنى أن يعم الازدهار والخير في الأرجنتين فقط لاغير !! ، تذكرت لافتة رفعها أحد المتظاهرين في واحدة من جُمع الاحتجاجات التي قمعتها الحكومة، فقد اكتشف الرجل أن أميركا خدعته بمشروعها الديمقراطي حين سلمت البلاد لأناس يتحسسون سلاحهم كلما سمعوا عبارة " دولة مدنية " فكتب ثلاث كلمات اختصر فيها كل معاناته وكانت:"طاح حظّج أمريكا".

للأسف إنّ الآفة التي أصيب بها التغيير في العراق هي الأدعياء، والقافزون فوق سطح التغيير بمنتهى الخفّة، ومشكلة هؤلاء أنهم يعتقدون أن الناس فقدت ذاكرتها ونسيت ماذا قال هؤلاء وجيوشهم الإلكترونية قبل سنوات في مديح الأمريكان .

سيقول البعض: ماذا تريدُ أن تقول؟ هل نصفّق للمحتل الأميركي ؟ لا ياسادة فالذين صفقوا للأميركان عام 2003، هم لاغيرهم من يشتمون الأميركان اليوم في الفضائيات، ولا تصدقوا أنها صحوة ضمير، بل البحث عن الذي يدفع أكثر . 

وقبل أن استعرض لكم معاناتي من خطب الساسة كنت أنوي أن أكتب لكم عن خبر مثير، جرت أحداثه في الخرطوم عاصمة السودان التي كانت ذات يوم تعاني من هلوسات عمر البشير وعصاه وكرهه الذي يشترك به مع الساسة العراقيين لكل ما هو مدني..الخبر يقول إن هذه البلاد الجميلة بشجاعة أبنائها اختارت السيدة أسماء محمد عبد الله وزيرة للخارجية، وهي واحدة من أوائل السودانيات اللائي عملن في السلك الدبلوماسي، ولو تمنيت هذه الأمنية في العراق لاتهموك بالعمالة للإمبريالية ، كيف تريد لأمراة " ناقصة عقل ودين " مثلما يؤمن حجاجنا ان تحتل الكرسي الذي باركه مولانا الحاج ابراهيم الجعفري .

يطل السياسي العراقي علينا وهو يتحدث عن المظلومية وحق الناس بالأمن والرفاهية، لكنه يتحول في النهاية إلى مقاول يوزع الإكراميات والعطايا والعقود على الأقارب والأصحاب والأحباب.. يكتب ريجيس دوبريه في كتابه "المفكّر في مواجهة القبائل" إن: "الناس تدرك جيدا أنّ الخطاب السياسي الانتهازي يتعكّز على فضيلة النسيان التي يتميز بها البشر"، فالحقيقة أنّ النسيان، غفر للكثير من مسؤولينا، جرائمهم التي صُنّفت في خانة الخطأ غير المقصود.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة تعريف الوطنية إعادة تعريف الوطنية



GMT 13:35 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الأردن... ومزايدات الاخوان

GMT 13:32 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الكاتب الساخر لا تفارقه سخريته

GMT 13:25 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الاسم الشعري للكتابة

GMT 16:13 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مثالٌ على تخبط اليسار الغربي مع إيران

GMT 15:56 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مطلوب «سوبرمان» للدبلوماسية اللبنانية

اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة والقصات الفاخرة

أجمل الصيحات المُلفتة للنجمات خلال حضورهن أسبوع الهوت كوتور في باريس

باريس - العراق اليوم

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

6 أفكار ديكور لمجالس شتوية يملؤها الشعور بالدفء والراحة
 العراق اليوم - 6 أفكار ديكور لمجالس شتوية يملؤها الشعور بالدفء والراحة

GMT 02:04 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق
 العراق اليوم - أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق

GMT 04:13 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020
 العراق اليوم - أفكار لأجمل كوش افراح بزينة الورود للعروس في 2020

GMT 03:59 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

الكشف عن طريق لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
 العراق اليوم - الكشف عن طريق لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"

GMT 01:47 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

هوكينز تروي حقيقة المجاعة المستمرة في ملاوي منذ 10 أعوام
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq