حزب اليسار الملكي في اسبانيا

حزب اليسار الملكي في اسبانيا؟!!

حزب اليسار الملكي في اسبانيا؟!!

 العراق اليوم -

حزب اليسار الملكي في اسبانيا

نظمي يوسف سلسع
نظمي يوسف سلسع - مدريد

ستجري في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل انتخابات تشريعية برلمانية جديدة بإسبانيا بعد اعلان السيد بيدرو سانشيس المكلف والقائم بأعمال رئاسة الحكومة عن فشله الحصول على دعم الأحزاب السياسية لتشكيل حكومة جديدة إثر نتائج الانتخابات التي جرت يوم 28 نيسان / أبريل الماضي.

 المتابع للشأن الاسباني يتأكد له أن السيد سانشيس رئيس الحزب الاشتراكي العمالي لم يفشل بل هو من أفشل نفسه وحتى أجهض المشاورات التي جرت طيلة الشهور الخمس الماضية خاصة مع حزب اليسار (اونيداس بوديموس- Unidas Podemos) وهذا ما أثار أكثر من علامة استفهام.. حتى أحزاب اليمين المنافسة لم تجد تفسيرا لموقف سانشيس الذي سبق وحزبه قد اتفق وتحالف مع اليسار على تشكيل الحكومات المحلية مثل كتالونيا وأراغون وجزر البليار والكناري وغيرها ورفض الاتفاق على الحكومة المركزية !!.. 

 إذن، كانت جميع اللقاءات والمشاورات وعروض المشاركة وفرص التحالف من قبل الحزب الاشتراكي والرئيس المكلف السيد سانشيس الى اليسار، طيلة الشهور الخمس الماضية، عبارة عن مسرحية قد أخذت وقتها ومساحتها الديمقراطية كي تصل الى الحائط المسدود بهدف اعادة الانتخابات!!..

 ويتفق معظم المراقبون ان اعادة الانتخابات لن تأتي بالجديد وستكون على ذات نسب نتائج 28 نيسان / أبريل الماضي قد تكون في زيادة أو نقصان عدد من نواب هذا الحزب او ذاك وبالتالي سيفرض على الاحزاب التحالف لتشكيل الحكومة العتيدة المنتظرة !.. وعليه يبدو واضحا للعيان ان هدف السيد سانشيس من اعادة الانتخابات فتح الباب للتحالف مع احزاب اليمين او ما توصف بالوسط الليبرالي ويغلق كافة الابواب امام اليسار وتحالف حكومة تقدمية يسارية ؟!..

 لقد أكد السيد بيدرو سانشيس انه لم يكن يرغب، بل لا يريد من الأصل تشكيل حكومة ائتلاف مع اليسار، بل وصل به الامر الى القول: "انه لا يستطيع النوم اذا كان اليسار سيشارك في حكومته ؟!!" .. موضحاً ان البنوك والمؤسسات المصرفية وهيئات المال والأعمال وقيادات في الاتحاد الاوروبي لا يريدون ان يكون اليسار شريكا في الحكومة المرتقبة!!..

 لذلك لم يكن مستغربا من زعيم الحزب الاشتراكي العمالي الذي قاد حزبه التاريخي اليسار الإسباني نحو 140 عاما ان ادار له ظهر المجن – كما يقال- فالمطلوب منه ومن حزبه (تحجيم) وكبح تمدد اليسار الشاب (اونيدا بوديموس)  كي يحظى برضى رجال المال والاعمال واقطاب اليمين المتحكم باسبانيا !!.

 لماذا الخوف والتخويف من اليسار المتمثل في (اونيداس بوديموس Unidas Podemos) والذي يعني اسم الحزب الحرفي "متحدون نستطيع" ؟!.. 

 قبل الاجابة تعالوا نتعرف على هذا اليسار:

 اليسار الإسباني الشاب (اونيدا بوديموس) لم يستورد من الخارج او هبط من كوكب آخر على اسبانيا، انه جزء اساسي من النسيج الاجتماعي والثقافي والاقتصادي الإسباني ولد من رحم الحزب الاشتراكي العمالي ومن الأحزاب الشيوعية واليسارية الاسبانية التي تأقلمت وتعايشت مع النظام الليبرالي الأوروبي لإنجاح التجربة الديمقراطية الاسبانية بعد وفاة فرانكو.. وعلينا ان نتذكر ان قوى وأحزاب وتنظيمات ومنظمات اليسار حين عادت إلى إسبانيا منتصف السبعينيات قد حاذرت اللقاء والتحالف بينها، كي لا يلوح شبح الحرب الأهلية الإسبانية عام 1936 بأفق المواطن الإسباني العادي، كما حدث خلال الجمهورية الثانية مطلع الثلاثينيات وحكومة تحالف الجبهة الشعبية الأسبانية من اشتراكيين وشيوعيين .. لهذا فرض على قوى اليسار ان تتوزع وتتنافر وتتباعد، نقول قد فرض عليها، من جانبها ومن الآخرين، الغرب الأوروبي، وجرى اقناعهم وقناعتهم بذلك،  حتى وصل الأمر بالسيد فيليبي غونثاليث زعيم الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني (الماركسي اليساري)، وبعد خسارته أول انتخابات ديمقراطية برلمانية عام 1979، ان يعلن تخليه عن اصوله الماركسية وينزع صورة المؤسس التاريخي لحزب العمال الاشتراكي الاسباني بابلو اغليسياس، ويرفع صورة ويلي برانت زعيم الاشتراكية الدولية حينذاك، وكما هو معروف ان هدف تأسيس المنظمة الاشتراكية الدولية أن تكون الحاجز لمنع تغلغل ودخول اليسار (الحقيقي) – الماركسية واللينينية وقتها- إلى أوروبا الغربية، بدليل تهميش دورها بل اختفائها عن الساحة الدولية بعد سقوط جدار برلين عام 1989..- بالمناسبة زعيم اليسار حزب اونيداس بوديموس يحمل نفس اسم مؤسس الحزب الاشتراكي (بابلو اغليسياس) - ..

أما الحزب الشيوعي، وهو من اوائل الاحزاب الشيوعية في أوروبا، قام زعيمه سانتياغو كاريو آنذاك باستحداث (الشيوعية الأوروبية) بدون ماركس ولا لينين، كي يتماشى والنهج الديمقراطي الليبرالي لدى الحكومة والنظام "الملكي بإسبانيا"، وقد قيل حينها: ان الشيوعية الاوروبية التي ابتكرتها اسبانيا، قد دقت اول مسمار في نعش اليسار الماركسي.. أي أن (البعبع) اليساري الذي اعتاد اليمين في الغرب محاربته والتحذير منه قد ظهر في اسبانيا بدون اسنان واظافر.. يساري اشتراكي وشيوعي .. ولكن تحت مظلة ليبرالية واطار نظام ملكي برلماني .. هذا هو اليسار الاسباني "الملكي" الذي تحول وتغيّر في (عـّـز) الحرب الباردة .. إذن ليس هناك خوف من اليسار بل يجري (التخويف) به ومنه..  والقاء نظرة عامة على برامجه الانتخابية تجد أن الهدف الذي يسعى اليه لا يتعدى إطار البحث ومحاولة تحقيق (عدالة اجتماعية) للطبقة الوسطى والفقيرة التي طحنها (تغول) اليمين والماكنة الرأسمالية والشركات الكبرى خاصة المؤسـسات المالية والمصرفية، وما قامت به الحكومات اليمينية السابقة من خصخصة المؤسـسات العامة، مثل الصحة والماء والكهرباء والتعليم وفرض برامج التقشف الذي أصاب مباشرة القطاعات الثقافية والاجتماعية والحاجات والاحتياجات اليومية، ناهيك عن خفض المصاريف العامة ورواتب الموظفين وتراجع بشكل مباشر وحاد المداخيل، من جراء رفع نسب الضرائب وابتكار زيادات اخرى  فرضت على كاهل المواطن الإسباني لتسديد فواتير القروض والفوائد التي ذهبت لدعم مؤسساتها المالية من البنوك والمصارف .. باختصار برنامج اليسار الاسبان.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب اليسار الملكي في اسبانيا حزب اليسار الملكي في اسبانيا



GMT 16:45 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

التفلت الدولي واستنزاف السياسة الخارجية الأميركية

GMT 16:33 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان الهارب إلى سوريا

GMT 16:23 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ليتَ السلطان تعلَّم من القيصر

GMT 16:21 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

«بريكست»: تعليق على مقال

GMT 16:19 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الأكراد لهم صداقة الجبال

بفستان أنثوي من ماركة فيليب فاريلا مع حزام لتحديد خصرها

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الساحر

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 14:23 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

معاطف بلمسة مترفة لخريف 2019 من توقيع مرمر محمد
 العراق اليوم - معاطف بلمسة مترفة لخريف 2019 من توقيع مرمر محمد

GMT 08:12 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 العراق اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 09:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية
 العراق اليوم - أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية

GMT 11:19 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المحامين تؤكد توجيه تهم وفق المادة 4 إرهاب للمتظاهرين
 العراق اليوم - المحامين تؤكد توجيه تهم وفق المادة 4 إرهاب للمتظاهرين

GMT 08:39 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

النادي الثقافي العربي يدعو لمقاطعة الطيران التركي
 العراق اليوم - النادي الثقافي العربي  يدعو لمقاطعة الطيران التركي

GMT 09:03 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مطابخ الـ"كلادينغ" تغزو عالم الديكورات الحديثة في 2019
 العراق اليوم - مطابخ الـ"كلادينغ" تغزو عالم الديكورات الحديثة في 2019

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"

GMT 01:47 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

هوكينز تروي حقيقة المجاعة المستمرة في ملاوي منذ 10 أعوام
 
Iraqtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq