الاكتفاء الذاتي فيه خلاصنا

الاكتفاء الذاتي فيه خلاصنا

الاكتفاء الذاتي فيه خلاصنا

 العراق اليوم -

الاكتفاء الذاتي فيه خلاصنا

بقلم : رائد الهاشمي
بقلم : رائد الهاشمي

مايمرّ به العالم كله اليوم من تداعيات خطيرة في كل قطاعات الحياة نتيجة جائحة كورونا والتي ادّت الى ركود اقتصادي عالمي وانهيارات في اسواق البورصات والأسهم وانخفاض شديد في أسعار النفط العالمي وتوقف شبه تام للطيران والسفر والنقل بين دول العالم وتوقف التجارة الدولية وتوقف شبه تام للقطاع الصناعي وكذلك توقف شبه تام لمعظم مفاصل الحياة والتداعيات مستمرة وتتطور وتتعاظم تدريجياّ يوماّ بعد آخر, ولا يمكن التكهن بدقة عن مستقبل العالم مابعد كورونا وكيف ستكون خارطة العالم السياسية والاقتصادية الجديدة وكيف ستتغير التوازنات العالمية لأن الجائحة مستمرة بحصد الأرواح وبتدمير الاقتصادات في كل دول العالم ولا يمكن معرفة حجم الانهيارات القادمة.

تعلمنا منذ صغرنا ان كل مصيبة او مشكلة تحدث لنا يجب ان نستفيد منها ونعيد حساباتنا فيها لكي نخرج أقوى من قبل ولكي نتمكن من مواجهة ماينتظرنا في المستقبل, ومن هذا المنطلق البسيط يجب ان تفكر كل حكومات العالم بمصائر الشعوب التي تحكمها ومنها حكوماتنا التي ابتلينا بها فيجب التفكير الف مرة بما حدث وسيحدث من جرّاء انتشار كورونا ويجب اعادة كل الحسابات بعد انجلاء الأزمة ان شاءالله والتسلح بنيّة حقيقية للاصلاح الحقيقي واعادة بناء البلد والتخطيط السليم لتحقيق مبدأ مهم جداّ وهو (الاكتفاء الذاتي) ووضعه كهدف حقيقي لسياسة البلد لان (جائحة كورونا) أوضحت لنا حقيقة مهمة جداً بأنه لن يصمد أي بلد أمام مثل هذه التحديات الخطيرة غير البلد المكتفي ذاتياً من كل النواحي وانه لن ينفعك أحد في وقت الشدة الا نفسك لأن الكل منشغل بنفسه, والعراق والحمدلله به من الخيرات والموارد الطبيعية والعوامل الاساسية مايكفي لتحقيق الاكتفاء الذاتي على أكمل وجه ولايحتاج الا النيّة الحقيقية ويحتاج حكومة شريفة للنهوض بالقطاعات الحيوية المهمة مثل الزراعة والصناعة وتربية الحيوانات والاسماك والدواجن فهما اساس الحياة واساس تحقيق الاكتفاء الذاتي, ويجب على الحكومة أن تضع خطط تنموية حقيقية للنهوض بهذه القطاعات الحيوية ووضع السقوف الزمنية الدقيقة والتعشيق بين الخطط التنموية المرسومة والعمل على اعادة الحياة لكافة المصانع والمعامل المتوقفة وتقديم الدعم الكامل بكل أنواعه للفلاح العراقي والقطاع الخاص الصناعي ووضع القوانين الصارمة وفرض الضرائب والرسوم العالية على الاستيراد لتوفير الحماية الكاملة للمنتجات الوطنية والعمل على تشجيع الشباب لاستصلاح الأراضي واقامة المزارع التعاونية وادخال المكننة الزراعية الحديثة وتوفير المبيدات الزراعية والبذور والتقاوى والحبوب وتقديم التسهيلات الكاملة والقروض لاقامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة سواء كانت صناعية أو زراعية أو تربية حيوانات أو دواجن أو غيرها.

ان الاهتمام بهذه القطاعات والنهوض بها سيمكن البلد من تحقيق الاكتفاء الذاتي من كل النواحي وسيمكن البلد من تحقيق الأمن الغذائي للمواطن وسيمكننا من الصمود أمام أي تحدي مستقبلي خطير ويجعلنا لانحتاج لأي بلد آخر خاصة في الأمور الضرورية لديمومة حياة المواطن.

هذا نداء للحكومة العراقية الجديدة اذا ما تم تمريرها بسلام أن تجعل الاكتفاء الذاتي للبلد هدفاّ استراتيجياَ لعملها وأن تعمل بكل امكاناتها لتحقيق هذا الهدف السامي الذي يضمن مصلحة الشعب العراقي وأن تسخر موارد البلد لتحقيق هذا الاكتفاء الذي سيجعلنا نصمد أمام مايخبئه لنا القدر من مفاجئات فهل ستستجيب الحكومة لهذا النداء ؟ انا عن نفسي أشك بذلك!!

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاكتفاء الذاتي فيه خلاصنا الاكتفاء الذاتي فيه خلاصنا



GMT 22:47 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

أخبار عالمية مهمة للقارئ العربي

GMT 16:28 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

فيروس وموظفون يعانون من الفيروس

GMT 18:31 2020 الأربعاء ,06 أيار / مايو

السعودية وخطر فيروس كورونا وغيره

GMT 23:14 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

فيروس كورونا يلف الولايات المتحدة

GMT 12:21 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

تألفت الجميلة إلسا هوسك بموضة المعطف الأسود مع البنطلون الأبيض

واكبي الموضة وتعرفي على أجمل إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع

باريس - العراق اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq