حدود دولة إسرائيل ولماذا ترفض ترسيمها

حدود دولة إسرائيل؟ ولماذا ترفض ترسيمها؟

حدود دولة إسرائيل؟ ولماذا ترفض ترسيمها؟

 العراق اليوم -

حدود دولة إسرائيل ولماذا ترفض ترسيمها

مجدي الخالدي
بقلم: مجدي الخالدي

عندما تسأل أي مسؤول حكومي أو دبلوماسي إسرائيلي عن حدود بلاده وخريطتها، فإنك بالتأكيد لن تحصل على إجابة واضحة، لأن غالبية الحكومات الإسرائيلية، ومن خلفها الحركة الصهيونية في العالم، لديها أطماع للسيطرة على المناطق المحيطة بها، وهي أبعد بكثير مما يتخيله البعض، ولكن في الوقت الحالي فإن دولة الاحتلال الإسرائيلي تسعى للسيطرة على غالبية الأراضي الفلسطينية المحتلة، التي تتخطى خطوط الهدنة للعام 1949، وتعمل إسرائيل على تنفيذ ذلك من خلال الابتلاع التدريجي للمناطق المصنفة (ج) البالغة 60% من مساحة الضفة الغربية، إضافة إلى سيطرتها الكاملة على مدينة القدس الشرقية المحتلة منذ العام 1967، وإبقاء قطاع غزة منفصلاً عن المدن والقرى الفلسطينية المتباعدة في الضفة الغربية.

إن إعلان الحكومة الإسرائيلية، في يوم التصديق من قبل الكنيست الإسرائيلي على اتفاقيات تطبيع مع دول عربية، عن مخطط بناء خمسة آلاف وحدة استيطانية جديدة، وتصريحات رئيس حكومتها ووزرائها بأن صيغة الأرض مقابل السلام قد سقطت، وأنه لن تقوم دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب دولة إسرائيل، وأن القدس بمقدساتها ستبقيها موحدة بالكامل تحت سيادتها، لهو خير دليل على إصرار دولة الاحتلال بالمضي قدماً في مخططاتها الاستعمارية، فهي لم تعد تخشى أحدا، وتتصرف كسلطة فوق القانون الدولي، لأنها بكل بساطة لا تخاف من العواقب، بل وتحصل على المكافآت من خلال فتح الأبواب لها في بعض دول العالم، وتستجيب لها بعض الدول العربية بإقامة علاقات تطبيع تحت ذرائع، جميعها غير مقنعة.

إن مواصلة إسرائيل لمخططات الاستيطان والضم حتماً سيقوض حل الدولتين وفق حدود 1967، وسيؤدي إلى واقع الدولة الواحدة في ظل نظام التمييز العنصري، ما لن يجلب الأمن والسلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

إن تذرع إسرائيل صاحبة الترسانة النووية، وطائرات الـ إف 35، وغيرها من أحدث أنواع الأسلحة بأنها لن تنسحب من المناطق الفلسطينية في الأغوار والبحر الميت، وهي تقارب ربع مساحة الضفة الغربية، تحت ذريعة كاذبة وهي الأمن، إنما يهدف إلى إبقاء احتلالها ومواصلتها برنامجها الاستيطاني وخططها للضم التي لم تتخلَ عنها.

إن لم يتم وقف إسرائيل عند حدها، وإلزامها بعقد اتفاق سلام مع دولة فلسطين على أساس حدود العام 1967 وفق حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، فإن أطماعها التوسعية على حساب حقوق الشعب والأرض الفلسطينية المحتلة لن تتوقف، بل ستمتد لتصل إلى حد مد نفوذها وسيطرتها للدول المجاورة لها تحت حلم أو خطة إسرائيل الكبرى.

ولكن السؤال الأكبر: ما الذي يمكن عمله لإلزام إسرائيل على احترام الشرعية الدولية والقانون الدولي لحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، في الوقت الذي يبدي فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، استعداد الفلسطينيين الجلوس على طاولة مفاوضات جادة على أساس الشرعية الدولية، وقد وجه دعوة للأمين العام للأمم المتحدة لتنظيم مؤتمر دولي للسلام في مطلع العام القادم؟؟  والإجابة لما يمكن عمله، تتكون من عدة نقاط:

- أن تؤكد جميع الدول بأن حل الدولتين على أساس حدود العام 1967 وفق الشرعية الدولية والقانون الدولي، وأن على إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي الفلسطينية وبما فيها القدس الشرقية مدينة محتلة، وعدم القبول بالاستيطان وخطط الضم، وأن هذا هو السبيل الوحيد لحل الصراع الفلسطيني– الإسرائيلي.

- عدم عقد أية اتفاقيات مع إسرائيل تشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967، وضرورة إضافة نص في الاتفاقيات يؤكد ذلك.

- ربط  تطوير العلاقات مع إسرائيل بمدى التزامها بالقانون الدولي، وإن مخالفة ذلك ستكون له عواقب أو تخفيض في مستوى العلاقات.

- من ناحية أخرى، ومن باب العدالة والحفاظ على حل الدولتين، تقوم الدول التي تعترف بإسرائيل ولم تعترف بعد بدولة فلسطين، بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على أساس حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك للحفاظ على ما تبقى من فرصة ضئيلة للوصول إلى السلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وبما يضمن الأمن والاستقرار والسلام للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، ولشعوب المنطقة والعالم اجمع.

وحتى لا تبقى وصمة سايكس– بيكو، ووعد بلفور، وخطط ترحيل اليهود من أوروبا وغيرها إلى فلسطين، وتهجير الفلسطينيين من أرضهم وأرض أجدادهم قائمة،  فعلى الدول المسؤولة عن ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر أن تساهم في مساعدة الفلسطينيين لينالوا  حقهم في تقرير المصير، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود العام 1967، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين القائمة منذ 72 عاماً وفق الشرعية الدولية.

القضية الفلسطينية العادلة منذ نشأتها لاقت دعم المحافل الدولية كافة، وصدرت لها مئات القرارات التي تنتظر التطبيق، لذلك يجب البناء على المواقف الشجاعة التي وقفت مع العدل والحرية والسلام، وقالت "لا" كبيرة بوجه الممارسات الإسرائيلية، ومنها مواجهة مخططات الضم الإسرائيلي، ودعت بكل وضوح للالتزام بالشرعية الدولية كقاعدة لحل الصراع الفلسطيني– الإسرائيلي، كمواقف الاتحاد الأوروبي الواضحة تجاه دعم حل الدولتين، ووسم منتجات المستوطنات، والموقف الاندونيسي الشجاع بربط علاقاتها مع استراليا بعدم نقل سفارتها إلى القدس، وكذلك حديث الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية الصريح بضرورة ربط العلاقات مع إسرائيل بمدى التزامها بتحقيق السلام، ومقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الداعي لوقف الضم الإسرائيلي المخالف للشرعية الدولية، وقرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بتسمية قمة الظهران بقمة القدس، ورفض الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون التطبيع بصوت عال ومساندة الحق الفلسطيني.

هذا وإن تمسك الاتحاد الأوروبي، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الأفريقي، وحركة عدم الانحياز، إلى جانب دول محورية أخرى مثل الصين وروسيا واليابان والهند ومصر وجنوب أفريقيا وغيرها بحتمية التطبيق الفعلي لقرارت الأمم المتحدة التي يدعمونها في المحافل الدولية سيسرع عملية تحقيق السلام للجميع ويدعم الشعب الفلسطيني لنيل حريته واستقلاله.

وفي ذات السياق، نود التأكيد على ضرورة الحذر وتنبيه الدول والشخصيات من المشاهير وحتى طلاب العلم ورجال الأعمال، الذين تتم دعوتهم لزيارة إسرائيل أو التعامل معها أو المشاركة بالمؤتمرات في القدس أو فتح مكاتب في القدس، حتى لا يكونوا شركاء مع الاحتلال في مخططات الضم وغياب العدالة، ويمكن البناء على العديد من النماذج الايجابية التي تقف بقوة مع العدل والحق والحرية.

في الوقت الذي يتوحد العالم تجاه مسألة التغير المناخي قبل فوات الأوان، حيث توجد تحذيرات وقرارات دولية تم اتخاذها للحد من الانبعاثات الحرارية، وحشد الجهود لقياس الأداء الدولي للحفاظ على كوكبنا، فإنه يمكن القياس بنفس الطريقة على الأداء العالمي لتطبيق القانون الدولي في قضية فلسطين العادلة التي تتعرض لظلم تاريخي وتغيير روايتها الحقيقية بتزييف الحقائق.

وعليه، إذا لم يتم اتخاذ خطوات حثيثة وحشد الطاقات لوقف الاحتلال من مواصلة تغوله على الشعب الفلسطيني ومخالفة القانون الدولي فقد نصل إلى كارثة لا يمكن توقع نتائجها، لذلك نحن الآن في مرحلة حاسمة فان لم نتخذ إجراءات جماعية لوقف إسرائيل عند حدها ومطالبتها بإنهاء احتلالها وترسيم الحدود بين الدولتين، فستكون هناك عواقب وخيمة على الوضع العالمي وليس فقط على الشرق الأوسط، فهناك ١٣ مليون فلسطيني حول العالم منهم خمسة مليون يقعون تحت نيران الاحتلال الإسرائيلي، والآخرون: إما لاجئون أو مغتربون، وجميعهم يحلمون باليوم الذي تهبط رحلاتهم الجوية في مطار دولتهم، وتخفق قلوبهم أملاً في السلام والحرية مثل باقي الشعوب.

*مجدي الخالدي مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الدبلوماسية 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حدود دولة إسرائيل ولماذا ترفض ترسيمها حدود دولة إسرائيل ولماذا ترفض ترسيمها



GMT 06:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان (جزء ٢)

GMT 15:19 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

17 تشرين بين استمرار المنظومة والحرب الأهلية اللبنانية

GMT 15:15 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أبيات من الشعر اخترتها للقارئ - ٢

GMT 19:27 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبيات من الشعر اخترتها للقارئ - ١

GMT 13:36 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أقوال بعضها عن الديمقراطية

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق "الزهري" في الملابس مستوحاة من جيجي حديد

واشنطن - العراق اليوم

GMT 13:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب مميَّزة باللون الوردي موضة خريف عام 2020
 العراق اليوم - حقائب مميَّزة باللون الوردي موضة خريف عام 2020

GMT 09:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العراق اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 09:59 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 العراق اليوم - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 10:04 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران وتلوّح بفرض عقوبات
 العراق اليوم - أميركا تُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 10:10 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 العراق اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 12:39 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين عروس بتصاميم مختلفة تصلح لحفلات الزفاف في المنزل
 العراق اليوم - فساتين عروس بتصاميم مختلفة تصلح لحفلات الزفاف في المنزل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"

GMT 01:47 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

هوكينز تروي حقيقة المجاعة المستمرة في ملاوي منذ 10 أعوام
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq