حزب الله أنا لبنان ولبنان أنا
طائرة تركية مسيرة تستهدف سيارة لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق وتقتل 3 من أعضاء الحزب سلطنة عُمان تعرب عن تأييدها لقرار الإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل وزارة الخارجية اليابانية تعتبر الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل خطوة مهمة لتخفيف التوتر الإقليمي وتعزيز الاستقرار في المنطقة نتنياهو يؤكد أن لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين (إسرائيل) والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين (إسرائيل) والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة، بسبب تفشي فيروس كورونا. ماجدة الرومي تخرج عن صمتها إزاء الوضع الصعب الذي يشهده لبنان المؤلف محمد صلاح العزب سعيد بتكرار التعاون مع الفنان محمد عادل إمام
أخر الأخبار

"حزب الله".. أنا لبنان ولبنان أنا

"حزب الله".. أنا لبنان ولبنان أنا

 العراق اليوم -

حزب الله أنا لبنان ولبنان أنا

خيرالله خيرالله
بقلم - خيرالله خيرالله

مع انهيار النظام المصرفي واحتجاز أموال المودعين ومع الكارثة التي لحقت بالنظام التعليمي ومع الأزمة التي تعاني منها المستشفيات هل لا يزال في الإمكان الحديث عن بلد اسمه لبنان؟

كلام كثير هذه الأيّام عن الحرب الدائرة في المنطقة، وهي حرب بكلّ ما في الكلمة من معنى. خلطت هذه الحرب، الفريدة من نوعها، بين التكنولوجيا المتطورة والضربات التقليدية التي تستهدف أهدافا في سوريا.. والضغوط الاقتصادية التي يبقى أفضل مثل عليها العقوبات الأميركية على إيران.

تدور الحرب خارج لبنان الذي يبدو مصرّا على زج نفسه فيها في ظلّ وجود “حكومة حزب الله” في “عهد حزب الله”. يدفع لبنان ثمنا غاليا على كلّ صعيد بسبب إصرار “حزب الله” على زجّه في حرب إقليمية بناء على طلب إيراني ليس إلّا.

الثمن الذي يدفعه لبنان كبير إلى درجة أن مصيره صار في مهبّ الريح، خصوصا في ظلّ أزمة اقتصادية لم يشهد مثيلا لها منذ قيامه قبل مئة عام. يبقى أفضل تعبير عن هذه الأزمة الاقتصادية انهيار النظام المصرفي اللبناني الذي كان بمثابة العمود الفقري للاقتصاد. مع انهيار النظام المصرفي واحتجاز أموال المودعين، من لبنانيين وعرب وأجانب، ومع الكارثة التي لحقت بالنظام التعليمي، ومع الأزمة التي تعاني منها المستشفيات، هل لا يزال في الإمكان الحديث عن بلد اسمه لبنان؟ الأكيد أن ذلك لم يعد ممكنا، خصوصا إذا أخذنا في الاعتبار ما يعاني منه قطاع الكهرباء والأموال التي صرفت منذ 12 عاما على يد وزراء “التيّار الوطني الحر” (التيّار العوني). يتبيّن يوما بعد يوم أنّ صرف الأموال على الكهرباء لم يكن سوى عملية “تشبيح..”.
ليس التوتر على الحدود اللبنانية – الإسرائيلية سوى تفصيل في هذه الحرب التي تصبّ في إفهام ايران بأنّ عليها الانسحاب من الأراضي السورية عاجلا أم آجلا. أكثر من ذلك، على إيران التراجع عن مشروعها التوسّعي الذي يطال العراق، إضافة إلى سوريا ولبنان واليمن. تندرج الحرب الدائرة في المنطقة في هذا الإطار في وقت تصرّ فيه إيران على تأكيد أن لبنان ورقة من أوراقها وأنّها لن تسمح بإفلات هذه الورقة منها.

ليست العملية الأخيرة التي نفّذها “حزب الله” في مزارع شبعا المحتلّة، ثمّ نفى أن يكون نفّذها بعدما وزّع أنصاره الحلوى في الشوارع احتفاء بـ”الانتصار” الجديد على إسرائيل، سوى تعبير عن الرغبة في زجّ لبنان في حرب يبدو مطلوبا أن يكون له دور فيها غصبا عن رغبة شعبه.. ولكن بموافقة الحكومة والعهد الميمونين.

من الواضح، أن هذه الموافقة أكثر من طبيعية في ظلّ الهيمنة التي بات “حزب الله” يمارسها في كلّ المجالات اللبنانية. يؤكّد ذلك نجاحه في عزل لبنان عن العرب والعالم. هذا ما دفع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى إبلاغ أحد كبار المسؤولين ما معناه أنّ العالم ليس مستعدا لمساعدة لبنان في ظلّ وجود مثل هذه الحكومة. لا شكّ أن الفراغ يبقى أفضل من هذه الحكومة.. مثلما أن الفراغ في رئاسة الجمهورية كان أفضل من انتخاب مرشّح “حزب الله”.

ما يؤكّد أن الفراغ كان أفضل، إن على صعيد رئاسة الجمهورية أو على صعيد رئاسة الحكومة، غياب أيّ رد فعل يصدر عن أيّ من المسؤولين على عملية لـ”حزب الله” في شبعا ردّا على قتل إسرائيل لعنصر من “حزب الله” يقاتل في سوريا، أي يشارك في الحرب، ذات الطابع المذهبي، المستمرّة منذ تسع سنوات على الشعب السوري. قد يكون هدف “حزب الله” من النفي المتأخّر لتنفيذ عملية في شبعا تفادي أيّ إحراج لحكومته وعهده في هذه الظروف بالذات!

كلّ ما يمكن استنتاجه من العملية التي قال مؤيدو “حزب الله” في البداية إنّها استهدفت دبابة إسرائيلية بصاروخ “كورنيت” أن الهدف توجيه رسائل في اتجاهات عدّة. لعلّ الرسالة الأولى أن لبنان لا يمكنه البقاء خارج الحرب الدائرة في المنطقة. لكن الرسالة الأهمّ هي الرسالة الثانية الموجّهة إلى الداخل اللبناني. أراد “حزب الله” القول بكلّ بساطة إنّه الآمر والناهي في البلد.. حتّى لو كان ذلك على حساب البلد وأهله.

في النهاية، يرى “حزب الله” أنّه يمثّل الإجماع اللبناني. على كلّ من لا يعجبه ذلك عليه مغادرة لبنان. ذهب “حزب الله” إلى سوريا بإجماع لبناني وهو يرفض، باسم الإجماع اللبناني، الدعوة إلى “الحياد” التي أطلقها البطريرك الماروني بشارة الراعي. يرفض، باسم الإجماع، كلّ ما صدر عن البطريرك إن بالنسبة إلى “فك أسر الشرعية اللبنانية” أو تطبيق القرارات الصادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، في مقدّمها القرارات 1559 و1680 و1701. باختصار شديد أراد “حزب الله” القول: أنا لبنان، ولبنان أنا.
ليس لدى إسرائيل أيّ اعتراض، أقلّه في الوقت الحاضر، على ما يقوم به “حزب الله”. إذا كان “حزب الله” واجهة لبنان في العالم، فأين المشكلة؟ العالم كلّه تقريبا، صار يصنّف “حزب الله” كتنظيم “إرهابي”. ما الذي لدى إسرائيل تخسره عندما يكون لبنان في “عهد حزب الله” و”حكومة حزب الله”؟ هل خسرت إسرائيل شيئا عندما أصبحت “حماس” التي يرمز إليها الفلسطيني الملثّم الذي يحمل بندقية ويستعرض صواريخ رمزا لفلسطين وقضيّة فلسطين؟ كلّ ما حصل أن الجلاد الإسرائيلي صار الضحيّة، في حين أنّ الضحيّة الحقيقية، وهي الشعب الفلسطيني، صارت الجلّاد.. أقلّه بالنسبة إلى المجتمع الدولي.

مرّة أخرى يثبت “حزب الله” أنّ لبنان واللبنانيين آخر همومه. لبنان ليس سوى “ساحة” لإيران تستخدمها كما تشاء بما يخدم مصالحها التي تتناقض كليّا مع مصالح لبنان.

من أجل بقاء لبنان “ساحة”، يمكن الحديث عن عملية في شبعا ثمّ التراجع عن تنفيذ مثل هذه العملية. المهمّ استمرار الإمساك بلبنان واللبنانيين وبقاء لبنان واللبنانيين رهائن لدى إيران في وقت تدور فيه حرب من نوع مختلف في المنطقة.

المهمّ أن يكون قرار الحرب والسلام في  لبنان قرارا إيرانيا في مرحلة تطرح فيها أسئلة كثيرة عن وضع القوات الدولية في الجنوب اللبناني ومستقبلها. هذه القوات موجودة أصلا منذ العام 1978، لكنّه جرى تعزيزها صيف العام 2006 مع صدور القرار الرقم 1701 عن مجلس الأمن. كيف سينظر المجتمع الدولي، وعلى رأسه الولايات المتّحدة إلى وضع القوات الدولية، المفترض تمديد مهمّتها في الـ31 من آب – أغسطس المقبل، والتي يقول الأمين العام لـ”حزب الله” إنّ وجودها لا يهمه بقيت أو رحلت؟

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الله أنا لبنان ولبنان أنا حزب الله أنا لبنان ولبنان أنا



GMT 14:32 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

في انتظار الممنوع من المجيء

GMT 14:25 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

هي المركز ومدينة الإزاحتين!

GMT 11:50 2020 الخميس ,13 آب / أغسطس

بيروت لن تغفر ولن تسامح من فجّرها!

GMT 14:46 2020 الأربعاء ,12 آب / أغسطس

الامارات ومصنع البركة للطاقة النووية 

تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات أنيقة وعصرية مِن وحي أوليفيا باليرمو

واشنطن - العراق اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"

GMT 01:47 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

هوكينز تروي حقيقة المجاعة المستمرة في ملاوي منذ 10 أعوام
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq