عن العرب والانتخابات الإسرائيليةمن زاوية أخرى
مصادر إسرائليه تؤكد أن مصاب بكورونا يحاول الانتحار ويقفز من نافذة مستشفى عدد الوفيات بكورونا يقترب من الـ3 آلاف في إيران يؤكد ترامب الدعم الكامل للحكومة الفيدرالية في مواجهة تفشي فيروس كورونا تعلن وزارة الصحة البحرينية عن شفاء 11 حالة إصابة أخرى بفيروس كورونا وإزالتها من مركز العزل والعلاج ، ليصل إجمالي الحالات المستعادة إلى 265 حالة 3 وفيات جديدة من الفيروس التاجي في الجزائر ، ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 29 يمنح الاتحاد الأوروبي تونس 250 مليون دولار كمساعدة لمعالجة فيروس كورونا الرئيس الأميركي دونالد ترامب يبحث فرض الحجر الصحي على 3 ولايات أميركية بينها نيويورك حاكم ولاية نيويورك الأميركية يعلن تأجيل الانتخابات الرئاسية التمهيدية في الولاية من إبريل إلى يونيو المقبل بسبب فيروس كورونا إسبانيا تسجل أعلى عدد وفيات يومية بكورونا على أراضيها خلال 24 ساعة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في سويسرا إلى 16176 والوفيات إلى 373
أخر الأخبار

عن العرب والانتخابات الإسرائيلية...من زاوية أخرى

عن العرب والانتخابات الإسرائيلية...من زاوية أخرى

 العراق اليوم -

عن العرب والانتخابات الإسرائيليةمن زاوية أخرى

بقلم : عريب الرنتاوي
بقلم : عريب الرنتاوي

تاريخياً، واجهت مشاركة الفلسطينيين العرب في الانتخابات الإسرائيلية معضلتين رئيستين: الإحجام عن الاقتراع، وتدني نسبة الإقبال على التصويت مقارنة بمعدلات مشاركة الإسرائيليين اليهود ... والثانية؛ تشتت الصوت العربي بين قوائم وأحزاب عربية متنافسة، وذهاب جزء "وازن" من الأصوات العربية لأحزاب صهيونية، أبرزها اليسار، بيد أن بعضهم صوت لليمين ولأحزاب دينية كذلك.
 
اليوم، يبدو المشهد مختلفاً تماماً في ضوء معطيات انتخابات 2020 الأولية ... نسبة التصويت في الوسط العربي لامست الـ 65 بالمائة، بزيادة 5 بالمائة عن انتخابات أيلول الفائت، و15 بالمائة عن انتخابات نيسان 2019، وهي وإن كانت الأعلى منذ انتخابات 1999، لكنها مع ذلك تظل دون "المعدل العام" للاقتراع في إسرائيل والبالغ 71 بالمائة... ما حصل تطور مهم، تسببت به الموجة العنصرية العاتية التي أطلقها نتنياهو على رأس اليمين ضدهم وضد شعبهم في الضفة والقطاع، والأداء المتميز للقائمة ورموزها وقادتها.
 
وفقاً لمصادر إسرائيلية، لم نتأكد من أرقامها الدقيقة والنهائية بعد، فإن مقعدين من أصل 15 معقداّ حصلت عليها القائمة العربية المشتركة، جاءت بأصوات يهودية، من مؤيدي العمل وميريتس بالعادة، الذين سئموا تردد اليسار وانتهازيته وتآكله المستمر ... حصلت القائمة المشتركة على 87% من اصواتها من البلدات العربية، 10% من المدن المختلطة، ونحو 3% من بلدات يهودية، إن صحت هذه التقديرات، فإن ظاهرة تصويت العرب لأحزاب يهودية تكون قد انقلبت، أو بدأت في الانقلاب إلى نقيضها: يهود يصوتون لأحزاب عربية، ووفقاً لتقرير أوردته "هآرتس"، فإن القائمة المشتركة حظيت بأصوات متعلمين ومثقفين وفنانين.
 
لا يزال بعض العرب (من الأقلية الدرزية بخاصة) يفضلون التصويت لصالح أحزاب صهيونية، وثمة نائبين عربيين فازا في الانتخابات على قوائم أحزاب صهيونية ... 5 بالمائة من أصواتهم ذهبت لحزب "كحول لافان"، 2.2 بالمائة لقائمة "العمل- جيشر- ميرتس"، 1.7 بالمائة لليكود، 1.4بالمائة لحزب "إسرائيل بيتنا" و0.8 بالمائة لحزب شاس، لكن أن يعطي أكثر من 88 بالمائة من المقترعين العرب أصواتهم للقائمة المشتركة، فهذا تطور غير مسبوق.
 
لعل هذه الأرقام والنسب المئوية الدالّة على عمق التحولات في المجتمع العربي، هي ما حدت بصحيفة "هآرتس" لوصف نتائج الانتخابات بـ"الزلزال"، وهو زلزال نتوقع أن تكون له ارتدادات قادمة، ستفضي من ضمن ما تفضي إلى مغادرة قطاعات متزايدة من العرب لحالة "السلبية" حيال الاستحقاق الانتخابي، وتراجع نفوذ وتأثير القوى والشخصيات الداعية لمقاطعة الانتخابات لأسباب إيديولوجية، دينية ويسارية، فضلاً عن ارتفاع منسوب التوافق والانسجام بين مكونات المجتمع العربي في إسرائيل في ظل التطورات التي تطرأ على اتجاهات وتوجهات الأقلية الدرزية الفلسطينية... كما أن القائمة العربية مرشحة لأن تطرد نفوذ وتمثيل الأحزاب الصهيونية في بيئتها ومحيطها، سيما أن حافظت على زخم وحدتها وعظمت إنجازاتها وزاوجت ما بين الكفاح الشعبي والنضال البرلماني.
 
وينتظر كذلك، أن يتزايد النقاش في إسرائيل، في الوسطين اليهودي والعربي، حول شكل وآلية العلاقة مع الأحزاب العربية واليسار الإسرائيلي ... سبق لكتاب إسرائيليين أن "نعوا" اليسار الإسرائيلي وقالوا إن طريق خلاصه إنما يتمثل في بناء حركة يسارية عربية – يهودية، وثمة في الوسط العربي، أحزاب نشأت تاريخياً على فكرة العمل العربي – اليهودي المشترك ... ربما تؤسس نتائج الانتخابات إلى مقاربات جديدة لا نعرف كيف ستتطور ولا كيف ستنتهي، والأهم، كيف سيكون صداها في لحظة حساسة، تتميز باشتداد العصب القومي عند طرفي المعادلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عن العرب والانتخابات الإسرائيليةمن زاوية أخرى عن العرب والانتخابات الإسرائيليةمن زاوية أخرى



GMT 17:57 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

يهود اميركا ومواقف ضد الإسلام

GMT 21:35 2020 الجمعة ,27 آذار/ مارس

النزاع الاميركي مع ايران يتصاعد

GMT 20:21 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ايران تواجه عقوبات أميركية مشددة

GMT 12:33 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

اسرائيل بلا حكومة جديدة

GMT 21:09 2020 الأحد ,15 آذار/ مارس

إردوغان بين مطرقة أعدائه وسندان حلفائه

للاستمتاع بالانوثة والبساطة والأناقة بأسلوب متميز

تألَّقى بتصاميم كاجوال ولمسات رياضية على طريقة الملكة رانيا

عمان - العراق اليوم
 العراق اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:50 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

وزارة الصحة المصرية تُحذّر من 6 أدوية في الأسواق

GMT 21:04 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

10 أفكار لتزيين جدران غرف الأطفال لتمنحها أجواء المتعة

GMT 17:04 2016 الجمعة ,15 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 02:19 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

التوظيف ينتظر طلاب الجامعات السعودية في "أسبوع المهنة"

GMT 02:27 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم

GMT 17:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أجمل شواطئ العالم العربي للاستمتاع بعطلة مميزة

GMT 02:00 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

أروى جودة تعتبر "أبو عمر المصري" فاضحًا للتطرف

GMT 13:21 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

المغربية شيرين حسني تفوز بلقب ملكة جمال العرب

GMT 21:09 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 00:13 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف حفريات ديناصورات في منطقة منغوليا شمالي الصين

GMT 01:40 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

أجمل إطلالات مكياج النجمة نادين نجيم

GMT 07:49 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

النجاح ليس حظ ولا صدفة بل هو خطوات عملية تقوم بها

GMT 08:34 2013 الإثنين ,22 تموز / يوليو

صفات الرجل الريفي المتميزة حلم كل فتاة

GMT 04:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تنفي وجود مشاهد جنسية في"حرام الجسد"
 
Iraqtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday Iraqtoday
iraqtoday iraqtoday iraqtoday
iraqtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
iraq, iraq, iraq